بعد أيام / وتماما في 19/ 7/ 2020 سيتم العرض المباشر للكوميديا السوداء على مسارح المدن والبلدات السورية ..

وكان بشار الأسد قد أجل قبل شهرين تقريبا إجراء انتخابات مجلس الشعب إلى يوم 19 / 7 ، الذي بات اليوم قريبا  ، وزعم أن ذلك تفاديا لانتشار كورونا . ولكن كل التقارير المحلية والأممية تؤكد أن المرض اليوم أشد انتشارا من يوم التأجيل الأول ، ولكن المهزلة ما تزال..!!

مهزلة الانتخابات في سورية تتم على عين ، بل بمشاركة كل الدول المتكافلة المتضامنة مع المستبد الفاسد . بما فيها الخمس الكبار في مجلس الأمن ، ودول الجامعة العربية . والمحتلين الثلاثة : الروسي - الأمريكي - الإيراني على السواء .

تُجرى انتخابات " مجلس الشعب " في هذه الدورة وثلثا الشعب السوري مفقود أو مهجر . وتُجرى انتخابات مجلس الشعب وأكثر من ثلث الجغرافيا السورية خارجة عن سيطرة الظالم المستبد . والأغرب في كل مانقول ، أن الذين يعاينون الخلل في ركن من أركان العملية الديموقراطية ، وهو غياب الشعب الذي هو الركن الأول فيها ، والذي ينتظر أن ينتحب ممثليه ، سيصيرون بعد ، كما كانوا عبر عشر سنوات من سقوط أهلية الظالم القاتل ، إلى الاعتراف بشرعية هذه الانتخابات ، وبشرعية كل ما ينبثق عنها ، أو يُبنى عليها ، ولاسيما الأسوء المنتظر في انتخابات من سيسمى رئيس الجمهورية . وهذا سيعني أن يعلق الحل السياسي المشنوق في سورية سبع سنوات أخرى ..

ربما لا نكون بحاجة إلى الحديث عن عبثية عملية الانتخابات في سورية منذ 1973 حتى اليوم . فنحو نصف قرن مضى لم يستطع هذا المجلس بشخصياته المتبادلة إنجاز أكثر من العبارة العبقرية التي خاطب بها أحد أعضائه رئيسه المحبوب : أنت قليل عليك أن تقود سورية يا سيادة الرئيس ، أنت يجب أن تقود العالم ...

تابع القراءة