موقع استخباراتي:

نشر مركز “سترافور” الأمريكي للدراسات الأمنية والاستخباراتية (الذي يوصف بالمقرب من المخابرات الأمريكية) للباحث ريان بوهل أكد فيه أن التطبيع مع نظام الأسد سيكون استمرارا لدورة الصراع والاستبداد في الشرق الأوسط.

ويقول الباحث أن عددا متزايدا من الدول العربية بدأ مؤخرًا في إحياء العلاقات مع النظام السوري بعد عقد من الصراع الأهلي والمحاولات الفاشلة للإطاحة بـبشار الأسد. ومع خروج نظامه ببطء من العزلة، تريد الأنظمة والجهات الفاعلة غير الديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إبراز نجاح “الأسد” كدليل على أن القوة خيار صالح للغاية لقمع التهديدات.

ومن بين جميع انتفاضات الربيع العربي التي بدأت في عام 2011، بدا نظام الأسد الأكثر استعدادًا لتغيير الطريقة التي تحكم المنطقة بها نفسها. وبخلاف البلدان الأخرى التي شهدت احتجاجات كبيرة مناهضة للحكومة خلال ذلك الوقت (مثل مصر وتونس)، كانت سوريا الدولة الأمنية العربية التي تحكمها المخابرات. وكان يُنظر إلى دمشق على نطاق واسع على أنها “دليل على التحول” بعد عقود من إعادة التنظيم الداخلي واختبارات الولاء التي ابتكرتها عشيرة “الأسد” الحاكمة.

تابع القراءة