لابدّ للحقّ ، أيّ حقّ ، من صواب ، يصاحبه من بدئه إلى منتهاه.. يثبته أولاً، ويحميه من الضياع والسلب ثانياً ، ويعيده إلى صاحبه ، إذا ضاع أو سلِب ، ثالثاً ! وكل ذلك بطرق سليمة صحيحة ، مكافئة لقيمة الحقّ وأهمّيته . وأنواع الصواب متعددة :

*) صواب يثبت الحق كيلا يضيع ..

 ومن أنواع هذا الصواب :

 توثيق الحقّ ، بالكتابة ، أو الشهود ، أو أيّة وسيلة من وسائل الإثبات ، التي تحفظ الحقّ من الضياع أو الإنكار!

وقد قال الشاعر الجاهلي ، زهير بن أبي سلمى :

فإنّ الحقّ مَـقْطـعـُه ثلاثٌ : يَـمينٌ ، أو نِـفارٌ ، أو جَـلاءُ

أيْ أنّ وسائل إثبات الحقّ ، هي :

تابع القراءة