في وداع الراحلين

ورحم الله الشيخ يوسف وعوض المسلمين في مصيبتهم خيرا...

وأعلم أن الشيخ يوسف القرضاوي رحمه الله تعالى قد خاض كثيرا من المعارك، على كل الجبهات والثغرات دفاعا عن الإسلام والمسلمين، ولكن أخطر معاركه وأشدها أوار، وأحماها وطيسا، وأكثرها بركة وإتاء، والتي ما تزال راحها تدور وستظل تدور ، هي معركته مع بعض الذين ستسمعونهم يؤبنونه اليوم،. معركته المستدامة مع جيل من الناس من "لابسي الخرقة" كما اصطلحوا لأنفسهم، يظنون في أنفسهم أنهم الحق وأن الباطل كل من عداهم وكل ما عداهم...

لألخص لكم المعركة وأطرافها والوالغين فيها بواقعة كنت أحد أطرافها حتى لا يقول قائل أثم أو وتغ ، وما أكثرهم حولي حين أقول...

تابع القراءة