بعض الطروحات و المفردات ولكثرة تردادها وقوة اللوبي الذي يقف خلفها و سعة انتشار المنابر الإعلامية المروجة لها وحجم الانخداع والتأثر بها تتحول من مجرد طروحات و آراء الى مايشبه المُسلَمات المحسومة بل و الثوابت غير القابلة حتى للنقاش أو التفنيد ودون حتى التفكير فيها أو التعنّي في سبر معانيها ومراميها

من تلك الطروحات على سبيل المثال :

– الإسلاميون ركبوا ثورات الربيع العربي

– الإسلاميون يمتطون حراك الشعوب

– الإسلاميون يعملون لأجندات خاصة

– الإسلاميون يستغلون الدين في السياسة

الإسلاميون ..والإسلاميون ..الخ

تابع القراءة