على جدول أعمالنا جميعا

كيف نعيد فرض قضيتنا على سلم الأولويات الدولية .. والإقليمية .. والوطنية؟؟؟ وعلى سلم الأولويات الإنسانية والسياسية والقومية ؟؟؟

ومما ورد في أخبار الأمس، على لسان ممثلة المفوضية الأوربية الألمانية" أورسولا فون دير لاين" أن القضية السورية لم تعد على سلم الأولويات ..

انتهى الاعتراف الخطير أو الأخطر ، وقد سبقه قول الأمريكيين إن سورية ليست على جدول أولويات بايدن ..وقومنا يسمعون !!!

والمفوضية الأوربية - للتعريف فقط - هي الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوربي، والمسئولة عن اقتراح التشريعات، وتنفيذ القرارات، وتأييد المعاهدات ،وإدارة أعمال الاتحاد الأوربي اليومية. ولو تصورنا الاتحاد الأوربي في شكل دولة ،  لرأيناها على رأس مثلث متساوي الساقين ، البرلمان الأوربي يمثل ساقا، والمفوضية الأوربية تمثل آخر ..نذكر هذا فقط للتنبيه على أهمية التصريح وخطورته وتداعياته ..!!

تابع القراءة