البلطجيّة في البلاد نَمارِدٌ

د. شفيق ربابعة

د. شفيق ربابعة

قسم العلاقات العامة والإعلان

كلية الإعلام / جامعة اليرموك

shafiqrababa[email protected]

قالت  أبي  ماذا  ترى في iiعالمي
ماذا  ترى  غير  التشرذم iiواضحا
لاعدل   لا  انصاف  يبدو  iiبيننا
في   الشام   تقتيل  عنيف  iiبيّنٌ
في   رابعه  قد  تم  جرم  iiفاضحٌ
في   الشام   إجرام   أراهُ  iiمروّعاً
أمل    العروبة   باللقاء   iiمؤجّلٌ
أنظر   لمرسي   باعتقال   iiجائرٍ
ومحمّد    ابن    البديع    iiمكبّل
أمّا    العراق    فحاله    ميؤوسة
عقد  مضى  بل  زاد في iiويلاتهم
والعرْب   في   كلّ   البلاد  iiبذلّة
مرّت   عقودٌ   والمصاب   مؤرّقٌ
هي   للشعوب  عدوّة  يا  iiأخوتي
أسفي   على   أمم  تكاثر  iiعدّها
مليار   مسلم   في  حياة  iiصعبة
الشعب    حالٌ    والقيادة   iiحالةٌ
إنّ  الرؤوس على الشعوب iiفراعنٌ
لكن   على   أعدائم   يا  iiحلمهم
البلطجيّة    في    البلاد   iiنماردٌ
يا   ويحهم   لادين  يردعهم  iiولا
عون   الطغاة   وللحراك  iiيُوَجّهوا
ماذا أصاب الناس في زمن الردى
الإغتصاب    أراه   أمرا   iiشائعا
والظلم    والإفساد    ديدن   iiأمّة
كم  مات  طفل  من  بذاءة iiفعلهم
أمّا   الأرامل   قد   تزايد   iiعدّها
يا   مالك  الملكوت  هذي  iiحالنا
عشرون    دولة    بازدياد   iiدائم
وحّدْ    إلهي    أمتي    فمصابنا






























عَرَب    وتقتيل    وظلم    iiفساد
غير    اقتتال   واضح   iiببلادي
مات    التآخي   ثم   كلّ   iiودادِ
في  مصر  قهر  وانقلاب iiمُعادي
وبنهضةٍ    سبقتْ   كقتل   iiجرادِ
وبمصر    ظلم    سافرٌ   iiبمَعادِ
أمل    التوحّد    مات   لاستبدادِ
وكذا  الأخوّة  في  حمى  iiالأوغاد
والصحب  قد  تبعوا  بُعَيْدَ  iiصِيادِ
والقتل    والإرهاب   من   iiأسيادِ
والرمي    منهمر   كما   iiالأعياد
من  بعد  أسر القدس مذ iiأجدادي
ولنا    جيوش    تلك    iiكالآساد
ماعادت   الأقصى  لذاك  iiتنادي
ذي   أمّة   الإسلام   دون  iiعِدادِ
وإهانة        وتقاد       iiبالجلاّد
بقساوة        وتسلّط       iiوعناد
هم    قادة   ذو   غلظةٍ   iiأشداد
يا    طيبهم   باللطف   iiوالإمداد
أسْدٌ,   لقتل   الناس   iiبالمرصاد
أصلٌ,   ولا   إيمان  في  iiالأكباد
ضِدّ    الشعوب   لنُصرة   iiالقُوّاد
لتشتّت       وتفرّق       iiللضّاد
والإغتيال      شريعة     الإفساد
هو      بازدياد     إنّه     كمزادِ
كم   من   جريح  أنّ  في  iiالآباد
وكأن   قتل   الناس   رأيُ  سداد
أنت   العليم,  وما  تسرّ  iiمعادي
ارفق    بنا,   يا   كثرة   الأجْناد
لمقزّز     ,ذي    عيشة    القُرّاد