من يوميات (I C U) / 5 (خُرَّاجٌ)

محمد الخليلي

إلى قلب الإنسان الجرَّاح (بشَّار غوشة)ملاكِ الرحمةِ المهداةِ؛من لدن رحيمٍ ودود، وقد استنقذ حياة أمنا من أيدي عابثة:

تُدارُ كؤوسُ الهَنَا بفنونْ

نعيشُ بجَنَّةِ دُنيا ظنونْ

نعبُّ سُلافَ المُنَى مُتْرَعاَتٍ

سُكارى بدنيَا كمنْ يعمهونْ

وبيْنَا نُروَّاهُ من أكؤسٍ

شَعوبٌ تُطلٌّ بسُقْمٍ مبينْ

أليستْ دُناكَ سوى الإبتلاءُ؟

أليسَ عبورٌ سوى بالفتوْنْ؟!

..........شهورٌ تمرُّ..... وينمو السَّقَامُ

ينزُّ ب (أبْسِسَزَ) تهري البُطُونْ

تفاقمَ حتَّى استحالَ كُراتٍ

أضرَّتْ بصحتِهَا في جُنُونْ

فكم عابثٍ قد تولَّى علاجاً

-لعَمْرُكَ- ما أكثر العابثينْ!!

... وبينَا شَعوبٌ وحَيْنٌ تَدَاعَى

عليها بموتٍ زُؤامٍ، قَميْنِ..............

،، ولكنَّ (عِزريلَ) قالَ حَذارِ:

فما حان موت لها ومنون

فإذْ بالملائِكَةِ المرسَلينْ

تشَقَّقُ عنهم سِرَاعَاً شؤونْ

ينادون بالبشرياتِ وسعدٍ،،

ومن كلِ حدْبٍ أتواْ ينسلونْ......................                   -------------------

مَلَاكٌ بشيرٌ دَنَا فَتَدَلَّى

،، ويحملُ مشرَطَهُ في يقينْ

وَقَالَ: اطمأنِّي؛ ولا ، لنْ، تُراعي

فأنتِ (أمينةُ) في حرزِ ربٍّ

وحاشاهُ ينسى الفؤادَ الحزيْنْ!!

أزالَ القذى من عيونٍ تعامتْ

وصحَّحَ مَا عَبَثَ العابثونْ

فقُيِّضَ عمرٌ جديدٌ بفضلٍ

من اللهِ ، ثمَّ بقلبٍ حنونْ

فهذا النَّطَاسِيُّ أنقذَنَا

فقرَّتْ بذلك منَّا العيونْ

في قاعة العمليات

14/8/2019

وسوم: العدد 839