القاضي المستشار سعدي أبو جيب‏

عمر العبسو

sfshdgh990.jpg

هو سعدي بن حمدي بن سعيد بن محمود ابو جيب ولد في دمشق الشام عام ١٣٥١ هجري - الموافق ل ١٩٣٢ ميلادي نال إجازة الحقوق ، وإجازة الشريعة من جامعة دمشق .

ولد المستشار القاضي سعدي بن حمدي بن سعيد بن محمود ابو جيب في دمشق الشام عام ١٣٥١ هجري - الموافق ل ١٩٣٢ ميلادي.

الدراسة، والتكوين:

- نال إجازة الحقوق، وإجازة الشريعة من جامعة دمشق .

- درس على علَّامة الشام الشيخ محمد بهجة البيطار، والعلَّامة الحدَّث السيد المنتصر الكتاني، والمحدث المحقق حسن أسد الداراني، وهم أبرز أساتذته.

-تولى القضاء عام ١٣٧٩ هجري (١٩٦٠ م ) ، و تقلب في مناصبه المختلفة كان آخرها منصب القاضي الشرعي الأول، وعضوية الغرفة الشرعية في محكمة النقض.

- استقال من القضاء عام ١٤١٤ هجري( ١٩٩٠ م ).

- انتسب إلى نقابة المحامين.

- عمل في الموسوعة الفقه الإسلامي في الكويت بين عامي ١٣٧٨ ، ١٣٨٩ هجري ( ١٩٦٧ و ١٩٦٩ م ) مساعداً علمياً لخبير الموسوعة الفقهية العلَّامة الكبير مصطفى أحمد الزرقاء رحمة الله عليه .

أعير إلى رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة عام ١٣٩٧ هجري( ١٩٧٧م) وقام بتأسيس المجمع الفقهي، ووضع نظامه ، وتولى إدارته حتى عام ١٣٩٩ هجري (١٩٧٩ م ).

- عمل خبيراً في قسم الحضارة في الموسوعة العربية بدمشق بين عامي ١٤٠٧ هجري ( ١٩٨٧ م ) إلى أن استقال عام ١٤١٣ هجري( ١٩٩١ م ).

- ألقى محاضرات في الشريعة الإسلامية في كلية الحقوق بجامعة دمشق عام ١٤٠٨ هجري( ١٩٨٨م ).

- تولى تدريس مادة "الأحوال الشخصية" في قسم التخصص بمعهد جمعية الفتح الإسلامي بدمشق منذ عام ١٤٢٣ هجري ( ٢٠٠٢ م ) ، ولا يزال.

- سُمَّيَ عضواً في لجنة إعداد مشروع قانون الأحوال الشخصية الذي سيطبق على جميع السوريين، برئاسة برئاسة العلَّامة الفقيه القانوني العميد الدكتور عبد الرحمن الصابوني .

وقد شُكَّلَت بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم ٢٤٣٧ تاريخ : ٢٠٠٧/٠٦/٠٧ م .

مؤلفاته:

صدرت له المؤلفات الآتية:

١- مروان بن محمد، وأسباب سقوط الدولة الأموية.

٢- موسوعة الإجماع في الفقه الإسلامي، وقد ترجمت إلى اللغة المالاوية.

٣- معجم الفقه الحنبلي، مستخلص من كتاب " المغني " لابن قدامة المقدسي (بالاشتراك ).

٤- الماسونية. وقد ترجم إلى الإنكليزية والفرنسية، والألمانية، والتركية، والأردية، والإندونسية.

٥-القاموس الفقهي - لغةٌ و اصطلاحاً.

٦- سُحنون- مشكاة نور ، وعلم، وحق.

٧- المَعَوَّق، و المجتمع في الشريعة الإسلامية، هو بحث قُدِّم للحلقة الدولية الخاصة برعاية المُعَوَّقين، التي عُقدت في دمشق عام ١٤٠٣ هجري( ١٩٨٣م) بتنظيم من هيئة الأمم المتحدة.

٨- التأمين بين الحظر و الإباحة.

٩- الوجيز في المبادئ السياسية في الإسلام.

١٠- دراسة في منهاج الإسلام السياسي.

١١- جلال الدين السيوطي- حياته، وعلمه.

١٢ - الفائدة و الربا.

١٣- بيع الحلي في الشريعة.

١٤- السعادة.

١٥- احمد بن حنبل- السيرة و المذهب.

١٦ - التذكرة في القضاء الشرعي.

١٧ - رسائل في إصلاح الدولة، والمجتمع (ضبط، وتحقيق).

١٨- الاختلاف في إعراب الطلاق المكرر ، والطلاق الثلاث. (تقديم، وجمع ).

١٩- حول واقع الوقف في سوريا، والخطوة الأولى نحو المستقبل- مشروع قانون الأوقاف.

ورقة عمل مقدمة للندوة الدولية عن الأوقاف بالتعاون بين جامعة حلب، وجامعة غازي عينتاب التركية ما بين ٢١ - ٢٤ كانون الأول ٢٠٠٩م.

٢٠- القاضي في الإسلام، محاضرات ألقيت في المعهد القضائي في سوريا.

٢١- من الحكمة.

الأبحاث:

- كتب للموسوعة الفقهية في الكويت الأبحاث الآتية:

تحكيم ، جواز ، سِجلّ، سياسة، طاعة ، مفقود.

- كتب للموسوعة الفقهية في المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في جدة بحث: شركة الوجوه

- حرر القسم الفقهي، والأصولي، في معجم [ العماد ] في اللغة، والعلوم، والآداب.

- كتب عدداً من الأبحاث في الموسوعة العربية.

- كتب بعض الموضوعات في موسوعة السيرة النبوية، التي أصدرتها دار النفائس في بيروت.

حوار مع عالم:

فضيلة الشيخ القاضي سعدي أبو جيب حفظه الله تعالى أجرى الحوار سليمان مسلم الحرش لشبكة السنة النبوية وعلومها

نرحب بصاحب الفضيلة:

س1- بداية نود أن نُعَرِّفَ رواد الموقع بشخصكم الكريم: النشأة، بداية طلبكم للعلم، شيوخكم، إنتاجكم العلمي.

ج- ولدت في دمشق عام 1351هـ (1932م)، ودرست في مدارسها حتى نلت إجازة الحقوق، وإجازة الشريعة من كليتي الحقوق والشريعة في جامعة دمشق، ودخلت القضاء في عام 1376 هـ (1960 م)، وعملت في مناصبه المختلفة، وشغلت منصب القاضي الشرعي الأول بدمشق، واستقلت وأنا مستشار في الغرفة الشرعية في محكمة النقض عام 1414هـ (1990 م).

أصدرت المؤلفات التالية:

1.مروان بن محمد، وأسباب سقوط الدولة الأموية.

2.موسوعة الإجماع في الفقه الإسلامي، وقد تُرجمت إلى اللغة المالاوية.

3.معجم الفقه الحنبلي، مستخلص من كتاب المغني لابن قدامة المقدسي (بالاشتراك).

4.القاموس الفقهي، لغة واصطلاحاً.

5.سحنون – مشكاة نور، وعلم، وحق.

6.المُعوّق والمجتمع في الشريعة الإسلامية، وهو بحث قُدم للحلقة الدولية الخاصة برعاية المعوقين، التي عقدت في دمشق عام 1403 هـ (1983 م)، وقد نظمتها هيئة الأمم المتحدة.

7.التأمين بين الحظر والإباحة.

8.الوجيز في المبادئ السياسية في الإسلام.

  1. دراسة في منهاج الإسلام السياسي.

10.جلال الدين السيوطي – حياته وعلمه.

11.الفائدة والربا.

12.بيع الحلي في الشريعة الإسلامية.

13.السعادة.

14.أحمد بن حنبل – السيرة والمذهب.

15.رسائل في إصلاح الدولة والمجتمع (ضبط وتحقيق).

16.الماسونية، وقد تُرجم إلى الإنكليزية، والفرنسية، والألمانية، والتركية، والأوردية، والإندونيسية، وتوزعه رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة.

17.التذكرة في القضاء الشرعي.

س2/ من الملاحظ أن الأمة الإسلامية تمر بمرحلة صعبة على مستوى الفرد والمجتمع، فدعوى الانتماء لهذا الدين تتعارض مع واقع الأمة في حياتها العملية. ما هو تفسيركم لهذا التعارض؟

ج2- هذا واقع مشاهد، يرجع –فيما أرى- على غَيبة العقيدة الصحيحة عن الفكر والقلب. فلو أننا كنا على يقين بمراقبة الله - سبحانه وتعالى- لنا في السر والعلن، وبالجزاء، والحساب، لتغيّر كل هذا الواقع الذي نراه. فكثير منا يصلي، ويصوم، ويحج، ويعتمر، وربما كرر ذلك، والأقلّ من يؤدي الزكاة على وجهها.

وربما ظن هؤلاء أنهم على الدين القويم، والمنهج المستقيم، وقد فاتهم أن الله - سبحانه وتعالى- هو الذي فرض هذه العبادات، وأوجبها، وأنه - جل جلاله - أمرنا بالكسب الحلال، ورسم لنا قواعد المعاملات، والحقوق، والآداب، والفضائل، وفصل لنا ما للفرد وما عليه، تجاه نفسه، وأهله، والمجتمع الكبير الذي هو جزء منه، والإنسانية جمعاء.

وبكل ذلك جاءت الآيات الكريمة، والسنة المطهرة، والتزم بها السلف الصالح، ولا يزال يلتزم بها من صلح من هذه الأمة، ويُعرِض عنها من أراد، وكُلٌ مَجزيٌّ بعمله، إن خيراً فخير، وإن شراً فشرّ.

وما علينا إلا أن نحاسب أنفسنا، ونراقب ربنا - عز وجل-، لمعرفة ما نحن عليه من التزام بأحكام الإسلام ، ثم يعمد كل واحد منا إلى تطبيق شرع الله تعالى في أي موقع هو في المجتمع، وتلك مسؤوليته، وعليها يقوم أساس الإصلاح، ويتحقق صلاح المجتمع، وسموه نحو الفضائل.

س3- نجد اليوم ظاهرة الخوض في مسائل الدين من خلال القنوات الفضائية لكثير ممن ليسوا من أهل الاختصاص، أو ليس لديهم الأهلية لذلك. ما مدى تأثير هذه الظاهرة على فهم الدين الفهم الصحيح، والممارسات التي تنتج عن ذلك؟

ج3- الإسلام مُبتلى بمكر الكفر وأهله، وحربهم الضروس، التي بدأت من فجر الإسلام، وستبقى إلى أن يرث الله - سبحانه وتعالى- الأرض ومن عليها؛ لأن صراع النور والظلام، والحق والباطل، والإيمان والكفر، من طبيعة هذه الحياة الدنيا.

كما هو مُبتلى بفئة من أبنائه، تصدروا للعلم، والإفتاء، وليسوا أهلاً لذلك، ومن هؤلاء من يعلم حق العلم أنه ليس على نصيب منه مذكور، ومع ذلك يتكلم، ويعظ، وهو يحسب أنه يُحسن صنعاً، وأنه يحمل الناس إلى العودة إلى الله سبحانه.

ومما يساعد على استفحال أثرهم في الأمة، ما عليه بعضهم من حظِّ إحسان العرض، وزخرف القول، وتزويقه.

وربما كان هؤلاء موضع استغلال بعض الفضائيات التي تجعل منهم وسيلة لنشر رسالتها التي أُقيمت من أجلها.

وهذا يجعل أثرهم في أفكار الأمة كبيراً وظاهراً للعيان. لذلك وجب على أهل العلم الحق أن ينهضوا لتوعية الأمة، وتعليمها وإرشادها على فهم هذا الدين الحنيف فهما صحيحاً يتفق مع أحكامه، والمقاصد التي تهدف إلى تحقيقها في الفرد والمجتمع معاً، وفي ذلك سعادة الدينا والآخرة.

ولا بد أن يأتي يوم نرى العُملة الجيدة تطرد العملة الرديئة من التداول، وهو قريب بفضل الله سبحانه.

س4- ما هو دور العالم حيال الممارسات التعبدية التي لا تستند إلى أصل من الكتاب والسنة

ج4- البِدعُ والضلالات موجودة، ولها دعاتها، ومن يؤيدها، ويعتقدها، وربما خُيّل إليه أنها الحق الصُراح، وأنه سيلقى الله - سبحانه وتعالى- عليها.

وهؤلاء لا يخلو منهم عصر، ولا مكان، يقوى ساعدهم حيناً، ويضعف حيناً آخر، ولكنه لا يموت.

ولا سبيل لمواجهة ذلك إلا بنشر العقدية الصحيحة التي جاءت بها النصوص الكريمة، وفهمها السلف الصالح - رضوان الله عليهم-، بأسلوب هادئ رصين، مُحلى بالحكمة، والموعظة الحسنة، والقول الهيِّن اللِّين، مع الصبر،والأناة، والثبات على ذلك، مع الأمل، والثقة بالوصول إلى الهدف المنشود؛ لأن النور - ولو كان خافتاً- لا بُدّ أن يزحزح الظلام الحالك.

ولا يتأتّى للعالِم تحقيق المراد إلا إذا كان ملتزماً بما يدعو إليه أشد الالتزام، وأن يكون أشد التحاماً بأقرانه من أهل العلم الصحيح كي يقف المجتمع صفّاً كالبنيان المرصوص في وجه البدع والضلالات المنتشرة في المجتمع.

س5- بماذا تفسرون إقبال الناس على التحري لمعرفة الصحيح من الضعيف في الحديث النبوي الشريف؟

ج5- هذه علامة من علامات الوعي الصحيح الذي يُبشر بخير إن شاء الله.

وقد رأينا الكثير من عامة الناس إذا سمع من أحدٍ حديثاً شريفاً سأل عن صحته، فإذا لم يَحظَ بجواب أشاح عن المتحدث به، وهذا لم نكن نعرفه قبل عقود، ومما يعين على نمو هذا الوعي أن للحديث الصحيح قبساً من نور النبوة يشّع منه، ويلمحه ذو النفس الصافية، الخالية من الهوى والتصوّر المسبق.

لذلك وجب نشر كتب الحديث الصحيح بين الناس، ولو بأرخص الأسعار؛ لأن وجودها في البيت يشد الولد، والبنت، فضلاً عن الرجل والمرأة، ويدعوه لتناوله، وقراءة ورقة منه، وفي ذلك الخير كله، وأول الغيث قطرٌ ثم ينهمر.

س6/ كلمتكم الأخيرة لرواد الموقع؟

ج6- إني لأدعو إخواني في الله، ونفسي إلى:

     فمن يشتري دخول جنة عرضها السموات والأرض...؟ كل شيء في سبيلها يهون ويرخص.

                                                دمشق 1/12/1429هـ