الشيخ العالم الداعية المهاجر عبد المنعم خير الله

زهير سالم*

clip_image002_ec821.jpg

في ذمة الله ...

الشيخ العالم الداعية المهاجر  عبد المنعم خير الله ..

ابن الشيخ العالم الداعية المهاجر طاهر خير الله ..

لقي وجه ربه فجر اليوم السبت  14/ شوال / 1441 ، في مقر هجرته في المدينة المنورة  الشيخ الداعية عبد المنعم خير الله. وكان قد هاجر مع والده عن مدينتهما حلب منذ أربعين سنة ..

ونقل الحسن البصري عمن قبله أن موت العلماء يحدث في الإسلام ثلمة ..ومن عباد الله من إذا مات بكت عليهم السماء والأرض ،  قالوا في بكاء السماء والأرض ، افتقد أهل السماء ما يصعد من طيب قولهم وصالح عملهم فيبكون ، ويفتقد أهل الأرض ما كان من  جميل مآثرهم فيبكون  ..

ولا ينسى أهل حلب شيخهم الشيخ طاهر خير الله  بين مسجدي باب الحديد ومسجد الروضة . وقوله الحق ، وتصديه للطغاة والظالمين . ولا ينسون لولده الثالث - فقيدنا اليوم - يوم قاد المظاهرة من مسجد الروضة تندد بالظلم والظالمين ، وتطالب بالحرية للمأسورين.. ولا ينسى دور العالم المهاجر المجاهد في دار هجرته العاملون ..والمسلم كما يقولون مثل الغيث أينما وقع نفع ..

رحم الله الشيخ العالم العامل المجاهد المهاجر عبد المنعم خير الله ..وغفر الله له ، وعوضه الله الجنة ، وآنس الله غربته ووحدته ..وكتب له أجر العلماء العاملين والمجاهدين والمهاجرين ..

وعوض المسلمين وأسرة الدعوة الإسلامية في مصيبتهم خيرا ..

والعزاء موصول لأسرة العلم والعلماء ولمدينة حلب الشهباء بفلذات أكبادها نثرتهم يد الظلم في أقاصي الأرض ..

وأحر مشاعر العزاء والمواساة لأسرة الفقيد لإخوانه وأنجاله  وأهل خاصته ومحبيه..

وإنا لله وإنا إليه راجعون ..

*مدير مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والاستراتيجية