مَن أرادَ السفر

أدباء الشام

عن سفيان الثوري قال: قال أبو ذر رضي الله عنه:

" أرأيتم لو أن أحدكم أراد سفراً، أليس يأخذ من الزاد ما يُصلحُه؟

قالوا: بلى.

قال: فسفر القيامة أبعد ما تريدون، فخذوا معكم ما يصلحكم.

قالوا: وما يصلحنا؟

قال: صوموا يوماً شديد الحر ليوم النشور، وصلّوا ركعتين في ظلمة الليل لوحشة القبور، وحجّوا حجّة لعظائم الأمور، وتصدّقوا بصدقة على مسكين، أو كلمة حق تقولوها، أو كلمة شر تسكتون عنها لوقوف يوم عظيم ". [حلية الأولياء]

وفي الأثر: " مَن خاف مِن الله خافَه كل شيء، ومَن خاف من غير الله خاف من كل شيء، ومَن اشتاق إلى الجنة سارع إلى الخيرات، ومَن خاف من النار ترك الشهوات، ومَن ترقب الموت ترك اللذات، ومَن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات ".