( يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر )

محمد شركي

بداية لا بد من التذكير بأن القصد من وجود الإنسان في هذه الحياة الدنيا ،هو ابتلاؤه لمعرفة مدى طاعته لخالقه سبحانه وتعالى أو خروجه عن طاعته ليجازى على ذلك في الآخرة إما بخلوده في جنة أو في جحيم إلا ما شاء الله عز وجل ، وهذا ما نبه إليه سبحانه وتعالى في محكم التنزيل في سياق الحديث عن هبوط آدم وزوجه من الجنة إلى الأرض بعد خطيئة الأكل من الشجرة المحرمة بوسوسة من الشيطان الرجيم، وذلك بقوله تعالى :

(( قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذّكّرون يا بني آدم لا يفتننّكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون ))  ، ففي هذه الآيات الكريمة بيان للغاية من وجود الإنسان في هذه الحياة الدنيا ، ذلك أنه يستقر في الأرض، ويتمتع فيها حينا من الدهر، فيموت فيها ،  ثم يخرج منها  ليحاسب على ما عمل في دنياه ، ويجازى على ذلك ، فهذه قناعة كل مؤمن .

وفي هذه الآيات الكريمة أيضا تحذير إلهي من المخلوق الناري الشرير إبليس اللعين  هو وقبيله من الإنس والجن والذي  كان سببا في خروج آدم وحواء من الجنة ، وهبوطهما إلى الأرض و إخضاعهما  وذريتهما للابتلاء فيها حينا من الدهر. وتحذير البشرية من إبليس اللعين له صلة بابتلائها في الأرض ،لأنه هو مصدر فشلها في هذا الابتلاء .

وفي آية أخرى يبين الله تعالى كيف تقع البشرية في مكائد إبليس اللعين الذي يتسلط عليها باستمرار،ولا يغادرها لحظة ،و كل همه أن يحيد بها عما أمرها به خالقها سبحانه وتعالى من قول وعمل إلى نقيضه ، وذلك لإفشالها في ابتلائها، فيقول عز من قائل مخاطبا المؤمنين الذين ينطلقون من قناعة راسخة بأنه خلقوا للابتلاء في الحياة الدنيا ابتلاء يعقبه حساب وجزاء : (( يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتّبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم )) ، ففي هذه الآية الكريمة تحذير المؤمنين من اتباع خطوات إبليس اللعين ، وهو الحذو حذوه ، والسير على مثاله . ومعلوم أن الخطو هو نقل الماشي رجله المتأخرة لتلحق بالمتقدمة ، وقد شبه الله تعالى المتلبس بوساوس الشيطان الرجيم والعامل بأوامره بالمتبع خطواته ، وهذا تشبيه لحالة محسوسة بحالة معقولة  له تأثير ووقع  في النفس وإقناع لها .  وخطوات الشيطان الرجيم إنما هي أوامره للناس  عن طريق الوسوسة  لارتكاب الفواحش والمنكرات على اختلاف أنواعها ،وكلها أفعال أو أقوال مستقبحة تستهجنها وتنكرها الفطرة البشرية السوية التي فطر الله عز وجل الناس عليها .

ومن رحمة الله عز وجل بالناس أنه تداركهم  بفضل منه ورحمة، وهو يبتليهم في الحياة الدنيا بتسليط عدوه اللدود عليهم والذي لا يغادرهم طرفة عين، وذلك لتجنيبهم اتباع خطواته والرضوخ لوساوسه حيث بعث فيهم رسلا منذرين من شره ، وتفضل عليهم برسالاته الموجهة إليهم  وقد ختمها بالرسالة العالمية الخاتمة ، وبفتح باب التوبة والمغفرة لهم ما لم يغرغروا ،لأنه لا أحد منهم يستطيع دون فضل الله تعالى ورحمته أن ينجو من كيده ، وفتنته لا يكاد يسلم منها أحد من البشر ، وقد حكى الله تعالى قوله وهو يقسم بعزته سبحانه  لفتنة الناس جميعا  : (( فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين )) . وقوله تعالى بعد التحذير من شره ،وذكر فضله ورحمته على المؤمنين : (( والله سميع عليم )) أي يسمع ويعلم بما في نفوس من يتبعون خطوات الشيطان، وبما في نفوس من يتنكبونها وينكرونها ، ويجازي كلا منهم على ذلك .

ومعلوم أنه للشيطان الرجيم مداخل يستغلها ويدخل منها من أجل الوصول إلى نفوس البشر حسب جنسهم، وأعمارهم ،ومهامهم ، ووظائفهم ، وأعمالهم ، ومراتبهم ، وجهلهم ، وعلمهم ...  فيوسوس لهم لحملهم على اتباع خطواته التي هي عبارة عن فواحش ومنكرات، وهو يستغل كل ضعف فيهم لتحقيق ذلك . وأشهر تلك المداخل الغرائز والأهواء ، وهي  جبلّة جعلها الله تعالى في البشر ، كما أنها نقط ضعف فيهم يسهل استغلال الشيطان الرجيم لها ليحملهم على اتباع خطواته ، وعلى رأس تلك الغرائز غريزة الجنس ، وعلى رأس تلك الأهواء حب المال والجاه والسلطان وقد قال الله تعالى في محكم التنزيل : (( زين للناس حب الشهوات من  النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب )) ، ومعلوم أن التزيين هو تحسين الأشياء دون الالتفات إلى ما قد يكون فيها من قبح ، وقد جاء في كتب التفسير أن حب الشهوات مما أودعه الله تعالى في البشر أمر جبليّ ، ولا يكون حبها مذموما على الإطلاق ذلك أنه لا يذم ما أباح منها سبحانه وتعالى كحب الأزواج زيجاتهم و حبهم البنين  ، وحبه المال  من كسب حلال ، وحبهم الخيل والأنعام والحرث، لكن الشيطان الرجيم يزين للناس  حب ما قبح من هذه الشهوات من زنا ،ومن ربا، ومن سحت ، ومن غصب ، ومن غلول ، ومن سرقة ... إلى غير ذلك من الموبقات .

  ولقد وصف  الله تعالى ما زين للناس من تلك الشهوات بأنها مجرد متاع ، علما بأن المتاع هو كل ما يستمتع به استمتاعا محدودا وله نهاية ،  وهو قليل بالرغم مما يظن به من كثرة لا زوال لها ، ولما كانت الدنيا نفسها إلى زوال ، فكذلك كل ما فيها زائل لا محالة ، وقد رغّب الله تعالى الخلق فيما لا زوال له عند مآلهم إليه في الآخرة، وهي دار جزاء دائم  خلاف الدنيا التي هي دار ابتلاء  عابر.

مناسبة حديث هذه الجمعة هو تذكير المؤمنين الذين وجه لهم ربهم سبحانه وتعالى نداء يتضمن تحذيرا خطيرا لهم من اتباع خطوات الشيطان التي هي عبارة عن فواحش ومنكرات ، وتكون وسيلته إلى ذلك ما أودع فيهم الله تعالى من غرائز وأهواء جبلّية حيث يوسوس إليهم للانحراف بها عمّا أراده لها سبحانه من تصريف تحكمه الفطرة السوية التي فطرهم عليها .

و لقد أصبح التذكير بتحذير الله عز وجل الخلق عامة  والمؤمنين خصوصا  من اتباع خطوات الشيطان في هذا العصر أشد إلحاحا لما آل إليه أمر البشر من توغلهم غير المسبوق في الفواحش والمنكرات التي آل كل مستقبح منها مما كان شائعا أو فاشيا في الأمم البائدة إليهم حيث أحيى المفسدون في زماننا هذا  فاحشة قوم لوط عليه السلام ،فصاروا يمارسونها جهارا ، ويروجون لها بكل أنواع الترويج والإشهار ، ويطالبون بتشريعات تمكن لها  في المجتمعات بما فيها الإسلامية ، وتدافع عمن يمارسونها ، وتجرّم من ينكرها أو يحاربها حتى بلسانه أو بقلمه أو حتى بأضعف الإيمان حين ينكرها بقلبه .

وليست فاحشة قوم لوط خطوة الشيطان الوحيدة التي صار المفسدون يتبعونه فيها في كل أقطار المعمور بل قد ذهبوا بعيدا في فحشها المستقبح ،وذلك بتغيير جنس الذكور المحولين إلى إناث ، وجنس الإناث المحولات إلى ذكور، وجعلوا ذلك حقا من الحقوق ، وحرية من الحريات ، وجرّموا الآباء والأمهات وأولياء الأمور الذين يمنعون أبناءهم وبناتهم مما صار يسمى حرية تغيير جنسهم ، وهذه خطوة من أخطر خطوات الشيطان الرجيم التي توعد بها لعنه الله البشر كما حكى عنه ذلك رب العزة جل جلاله في قوله : ((  وإن يدعون إلا شيطانا مريدا لعنه الله وقال لأتخذنّ من عبادك نصيبا مفروضا ولأضلّنهم ولأمنينّهم ولآمرنّهم  فليبتكنّ آذان الأنعام ولآمرنّهم فليغيّرنّ خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليّا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا )) .ولقد صار للشيطان في عصرنا عبّاد حتى في بلاد الإسلام ولهم أحوال وأفعال  منكرة  يعرفون بها ، وهم يجاهرون بعبادته ، ويعتبرون ذلك من الحريات التي تدعو إليها ما يسمى بالمتعارف عليه من الأعراف والقوانين التي تنعت بنعت الدولية وتضفى عليها صفة الإلزام ،وما هي في الحقيقة إلا بنات أفكار المجتمعات العلمانية التي صارت  كثير من الأنظمة في بلاد الإسلام توافق على كثير منها إما مكرهة أو راضية ومجارية لما في البلاد العلمانية معتبرة ذلك من معايير التحضر، والتطور، والرقي الحضاري، ومسايرة العصر  .

أما باقي  خطوات الشيطان المتبعة في هذا الزمان من قبيل تحصيل الأموال  بطرق غير المشروعة من خلال المعاملات الربوية ، والغش، والتدليس، والغلول  ،والاحتكار ...، فحدث ولا حرج حتى أن المتاجرة بأعراض البشر صارت من ضمن تلك المعاملات الشائعة  والمنتشرة على أوسع نطاق في كل المعمور، فضلا عن كل أنواع القمار التي لم تكن في الماضي . ولسنا بحاجة إلى ذكر اتباع خطوات الشيطان من خلال شيوع كل أنواع الظلم، والعدوان بين الأمم وبين الأفراد في مختلف الأحوال والمعاملات .

ولقد ساهم التطور التكنولوجي في انتشار وسائل التواصل  التي صارت وسيلة لإشاعة  كل أنواع خطوات الشيطان ، وصار كثير من الخلق  يستعملها كموجه يدله على كل الموبقات التي يحذو فيها حذو الشيطان  وهو متورط في عبادته  ، وقد صيره ذلك النصيب الذي آلى على نفسه أن يتخذه من العباد.

وإنه ليجدر بالمؤمنين في هذا الزمان الكثيرة فواحشه ومنكراته أن يحذروا مما حذرهم منه خالقهم سبحانه وتعالى من الوقوع في حبائل الشيطان باتباع خطواته وأن ينكروا ويستهجنوا كل ما يعن منها و كل ما يشيع من إشهار لها على غرار ما ظهر حاليا  على سبيل المثال في المكتبات والورقات مع حلول موسم دراسي جديد من لوازم  مدرسية بألوان قوس قزح والتي صارت رمزا يتخذه  الذين يسمون مثليين  شعارا لهم  ، وذلك إشهار مكشوف لعمل قوم لوط ، وذلك لحمل  الناشئة المتعلمة  البريئة على التطبيع معه  قصد إفساد فطرتها السوية  .وعلى أولياء أمور هذه الناشئة تقع مسؤولية من هذا الاستدراج الشيطاني الخبيث والماكر ، كما أنه على الجهات الوصية على قطاع التربية أن تتخذ ما يلزم من إجراءات صارمة لمنع تسويق  وترويج مثل هذا الإشهار الشيطاني .

اللهم إنا نسألك أن تزكّينا فضلا منك ورحمة ، وتجنّبنا خطوات الشيطان ما ظهر منها وما بطن . اللهم إنا نبرأ إليك ممن يدعون إلى اتباع خطوات الشيطان ، ونسألك أن تكفينا كيدهم وشرهم وما يدبّرون  ليل نهار من كيد لعبادك المؤمنين .

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .