الأولوية لحياة أبنائنا

مؤيد جميل شقيرات

قضية رأي عام...

إلى ذوي المسؤولية ولكل من يشغل منصبه في مجال الطب في دولتنا الابية فلسطين ...

كل دقيقة لها قيمتها :الشاب فادي صلاح شقيرات - ابن بلدة السواحرة - تعرض لحادث سير مؤسف ،حيث ازلقت عليه شاحنة.

حضر الى مركز طوارىء أبوديس في الساعة 06:00 صباحاً في سيارة احد المواطنين الذي كان يتواجد في ساعة وقوع الحادث .

تم فحصه من قبل طبيب الطوارىء وبعد ان تبين خطورة وضعه، حيث كان يعاني من الآم حادة وانتفاخ في البطن نتيجة نزيف داخلي ، تم التعامل معه و بدأ العمل على إجراءات تحويله ، ولكن للاسف بعد الاتصال بإسعاف الهلال الأحمر (١٠١) كان الرد، "لا يوجد سيارة اسعاف متوفرة حالياً " !!

انتظر المريض ما يقارب ساعتين في الطوارىء وهم يحاولون إيجاد سيارة اسعاف لكن دون جدوى ، حتى جاء اسعاف الهلال في القدس بعد تلقيهم الاتصال من مشرف مستشفى المقاصد الذي اخبر انه لن يستقبل المصاب الا ومعه مبلغ 10000شيكل .و عند وصوله إلى المستشفى دخل العمليات ، فتبين انه يعاني من تضرر كبير في اعضاء البطن الداخلية وكسر في العمود الفقري، ولكن الحدث المحزن هو اضطرار الاطباء الى استئصال الكلية ، والسبب هو التأخر في إيصال المريض لانقاذ كليته .

علما ان ادارة الهلال الأحمر الفلسطيني قرر تقليص ساعات الدوام في عدة مراكز منها منطقتنا، فسيارة الاسعاف تعمل في المنطقة ما يقارب الخمسة عشر يوما في الشهر، وباقي الأيام المنطقة بدون سيارة إسعاف للهلال .

اهالي مناطق (السواحره ،أبو ديس والعيزريه)يشكون تأخر سيارات الاسعاف في الحالات الطارئة .

إلى متى هذا الحال وهذا التهاون؟

سلامة اولادنا من أولوياتنا