في لبنان: المسؤول (مبني للمجهول)!

غادة السمان

منذ الانفجار المروع في مرفأ بيروت قبل عامين ونيف، ما زال المسؤول (مجهولاً) رسمياً، لكن الناس كلهم في لبنان يعرفونه في الذكرى السنوية الثانية لتلك الكارثة التي سببت مئات القتلى (200 ضحية) والجرحى (7000 جريح) وتضرر 300 ألف وحدة سكنية ومؤخراً خبر سقوط الجزء الشمالي وسواه من صوامع مرفأ بيروت.

أما صور طوابير الناس في بيروت أمام بائع الخبز المدعوم فتزيدنا حزناً على ذلك الوطن المنكوب ببعض حكامه.. وانهياره العام. ولن أسرد قائمة الانهيارات اللبنانية الاقتصادية وسواها، ففي قلوبنا ما يكفي من الحزن يزيد، نحن عشاق لبنان، أينما أقمنا في أرض الله الواسعة.

ألم يحن الوقت لتعرية الحقائق كلها عن أسباب كوارث لبنان والذين سببوها ويصير «نائب الفاعل» فاعلاً علناً ويعاقب على ما اقترفه بحق ذلك الوطن الحبيب؟