بلاغة البرمكية وذكاء هارون الرشيد

أدباء الشام

دخلت امرأة على الخليفة هارون الرشيد، وعنده جماعة من وجوه أصحابه، فقالت: " يا أمير المؤمنين أقر الله عينك، وفرحك بما آتاك، واتم سعدك، لقد حكمت فقسطت" فقال لها من تكونين أيتها المرأة ؟ فقالت من آل برمك ، ممن قتلت رجالهم، وأخذت أموالهم ، وسلبت نوالهم. فقال: أما الرجال فقد مضى فيهم أمر الله، ونفذ فيهم قدره ، وأما المال فمردود إليك. ثم التفت إلى الحاضرين من أصحابه فقال أتدرون ما قالت هذه المرأة ؟ 

فقالوا ما نراها قالت إلا خيرا!!..

قال ما أظنكم فهمتم ذلك أما قولها أقر الله عينك، أي أسكنها عن الحركة وإذا سكنت العين عن الحركة عميت، وأما قولها وفرحك بما آتاك، فأخذته من قوله تعالى ( حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة )، وأما قولها وأتم الله سعدك، فأخذته من قول الشاعر:

( إذا تم أمر بدا نقصه ... ترقب زوالا إذا قيل تم ) .

وأما قولها لقد حكمت فقسطت، فأخذته من قوله تعالى ( وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا )، فتعجبوا من ذلك.