خلودٌ

د. محمد الخليلي

أنا ابنُ بَجْدَتِهَا تجري بمجرى دمي

هي الهواءُ بها عمري ومغتَنَمي

أفاخرُ النَّاسَ إنْ قالوا لنا لغةٌ

فالضَّادُ فوقَ لغاتِ النَّاسِ من نَسَمِ

تفنى اللُّغاتُ وتبقى الضَّادُ خالدةً

هي العروسُ ويبقى الكلُّ كالخدمِ

واللهُ مجَّدَها بالذِّكرِ تكرمةً

وقد تولَّى حفاظَ الذِّكرِ من قِدَمِ

واللهُ أكرمَهَا بالذِّكرِ ثانيةً

بأنَّها لغةُ الجنَّاتِ والنِّعَمِ