تغريبة "محمود"

محمود مفلح

لجانا إلى "مصر " فصارت ملاذنا

وليس سواها من علينا سيحدب

لقد كان لي بيت وعندي حديقة

وعيش كريم ناعم الوجه معشب !!

وحولي اولاد نشامى صقلتهم

سيوفا إذا ماقلت هيا توثبوا

ومثل نسيم الفجر كانت طباعنا

فلا أحد منا يجور ويغضب

وأصبحت مثل الصقر قد طار ريشه

وشاخ فلا ناب لديه ومخلب !! 

وينظر محزونا إلى كل قمة

وعهدي به فوق السماكبن يضرب !

ويسخر من كل الزرازير تحته

ويحجبه عنها جناح وغيهب

وأصبحت قوسي لاتطيق اصابعي

كأني من دون الخلاىق مذنب !!

وأصبحت محنيا على الحزن غائرا

كاني في. شدق العواصف مركب !!

وأظما حتى أصبح الماء هاجسي

وغيري من صفو الينابيع يشرب ! 

فلا الليل ليلي كي أعد نجومه

ولا الصبح فيه الشمس قرص مذهب !!

تفرق احبابي وغابت نجومهم

وضمهم شرق بعيد ومغرب !!

إذا فقد الإنسان دارا وعزوة

ووجه حبيب ماالذي سوف يكتب؟

وليس سوى الصبر الجميل سلاحنا

وان سلاح الصبر اجدى واصوب