رَوِّحْ عن نفسك

عمر بلقاضي

جاء في حديث :

 «روّحوا القلوب ساعة بعد ساعة، فإن القلوب إذا كلّت عميت»

***..

تبسَّم للمصائبِ إنْ ألَمّتْ

ولا تُحرقْ فؤادَك بالغُمومِ

فإنَّ الغمَّ يَفتكُ بالبَرايا

كفتكِ المُهلكات من السُّمومِ

ورَوِّحْ بالسُّرور على فؤادٍ

يَكَلُّ من التَّعاسة والوُجومِ

فبعضُ اللّهو في الدُّنيا دواءٌ

أشادَ به الفطاحِلُ في العلومِ

وإنَّ الرَّوْحَ بالأنغام حينًا

يَقيكَ من الكآبة في العُمومِ

تَرَى المغمومَ عند العزفِ يَرقَى

يَتيهُ على الكواكبِ والنُّجومِ

وينسى اليأسَ في وَهَنِ البلاياَ

وينسى الغيظَ من شرِّ الخُصومِ

إذا عزَّ العلاجُ لِهمِّ قلْبٍ

تَخَفَّفْ بالغناءِ من الهُمومِ

فإنَّ القلبَ يسأمُ كلَّ شيءٍ

إذا ذاق المَغبَّة َفي الرُّدومِ

فقد يَخفَى شعاعُ القلبِ غمًّا

كما تخفى المَطالعُ بالغيومِ

ولا تسمعْ لرهطٍ من شيوخٍ

لهم قولٌ كمشروب الكرومِ

يُحِلون الحرام لكلِّ باغٍ

ويَرمونَ المُدَنْدِنَ بالرُّجُومِ

لقد بدَتِ الدِّماءُ على نُيُوبٍ

طَغتْ بالدِّينِ في نهْشِ اللُّحومِ

إذا حَمِيَ الجدالُ فقلْ سلامًا

لِعُبَّاد القَطِيفةِ والزُّهُومِ

واقبل بالصّلاة وبالدُّعاءِ

وأذكار النّبيِّ على الكريمِ