خلودا في الجحيم

فراس حج محمد

خلودا في الجحيم

فراس حج محمد /فلسطين

[email protected]com

أتى   "بشار"   بالخبر   iiالمُطارِ
على  وقع الخطى والسيف iiيهوي
يمدّ   الشر   في   صلف  iiيديه
فلم  يعرف  من  المعروف  iiشيئا
وأشبع   وهمه   في  القتل  حتى
فقد   كانت   سجيته   ابن  iiجنٍ
وبعد  مدافع  القصف  iiالمُسلي!!
فيا    ألله    يكذب   لا   iiحياءٌ
فيا     بشار    أبشر    iiبالمنايا
ألا   أبشر   بقتل   مثل   شيء
وعند   الله   تلقى   ما   iiتناهت
فلا    والله   لم   يرحمك   iiربّ
فقد  سبق  الكتاب  عليك  iiحكما












فأعمل    نفسه    بردى    iiمُثارِ
يقَطّفُ    زهرة    الأمل   iiالمُعارِ
ليحرق    أخضر   البستان   iiوارِ
وأنكر    حكمة    الزمن   iiالمُدارِ
تجشأ    بالدماء    مدى   iiالنهارِ
يحقق    فعلَه    قتلُ    iiالصغارِ
يقول: "الوضع أجمل في الديارِ"!!
كأن  العقل  أضحى  في  اختمارِ
فقد   أزف   الأوان   على  القرارِ
ضعيف    خائر   الأرواح   عارِ
به   الأسماع   من   بؤس  iiونارِ
لأنك    متقن    الإجرام    iiقاري
خلودا   في   الجحيم  مع  iiالبوارِ