إلى فرات الشام

شريف قاسم

إلى فرات الشام

شريف قاسم

[email protected]

ظمئتُ  إلى  الفراتِ وضـجَّ iiجيدي
وحنَّ    القلبُ    مشتاقًا    شغوفًا
ظمئتُ  ،  فقمْ  ولـوِّحْ  في iiالفيافي
فما  نامتْ  ــ  وقد  نزحوا ــ iiعيوني
لهم   في  كلِّ  صبحٍ  حُلوُ  iiلحنٍ
وإني     في     دياجيرِ    iiالرزايا
نَواهم   هاجَ   في   كبدي   iiلهيبًا
وكيف   وكيف   أنساهم   iiوحبِّي
لئن   عـزَّ   اللقاءُ  ،  وقد  iiترامى
ولاذ     بجانبِ    الشكوى    فؤادٌ
وجاءت     بالأباطيلِ     iiالليالي
وما    للمدنفِ    العاني    iiسبيلٌ
*              *             ii*
سلي   جَلَدي  على  جمر  iiالرزايا
صبرتُ  على  المكارهِ  غيرَ iiشاكٍ
بحكمِ   اللهِ   نرضى  ،  إنَّ  iiربِّي
على   نهجِ   المآثرِ   قد   iiسعينا
رجالٌ     ما    تخطَّوا    iiأمنياتٍ
وقد    وهبوا    لدينِ   اللهِ   iiعمرًا
رأوا     بالدينِ     للدنيا    iiارتقاءً
وإيذانًا     إلى    عصرٍ    iiجديدٍ
ويمنحُ     للأنامِ    ظليلَ    iiأمنٍ
فحيَّتْهُم       بدنيانا       الأماني
رجالٌ    أو    شبابٌ   أو   نساءٌ
وهم  ــ  واللهِ  ــ  أهلُ  الخيرِ  iiفيها
كريمُ     يَدَيْ     مآثرِهم     iiلدينا
كأنَّهُمُ     السَّحابُ    إذا    iiتنادوا
بهم  في  العيشِ  نُرزقُ  من iiإلهي
ولولاهم     لَما     ألقتْ    جناها
فسبحانَ   الكريمِ   ،   لقد  حباهم
ظمئتُ ، وكنتُ أحسبُ في ربوعي
ولكنِّي     أراهم     في     البرايا
أراهم    كالنُّجومِ    على   ائتلاقٍ
فياربَّاهُ        أيِّدْهُم        iiبنصرٍ


































بأنفاسِ     التَّصحُّرِ     iiوالصُّدودِ
إلى     تلك    المرابعِ    iiوالنُّجودِ
لركبٍ   غابَ   في  الأُفُقِ  iiالبعيدِ
وهاجَ  الشوقُ  في  القلبِ  iiالعميدِ
شجيٍّ    صادقٍ    عذبٍ    iiودودِ
أراهم   في   رؤى   الفجرِ  iiالوليدِ
توقَّدَ    بالشَّجا    خلفَ   iiالحدودِ
لهم   يجري   ربيعًا   في  iiوريدي
بعرضِ  الدَّربِ  إعصارُ  iiالجحودِ
تسلَّحَ     بالهدى    رغمَ    iiالقيودِ
فلم   يُدرَ   الصحيحُ   من  iiالبليدِ
سوى   صبرٍ  على  البلوى  iiأكيدِ
*              *             ii*
بأنِّي    لن   أحيدَ   عن   العهودِ
ونورُ  الصَّبرِ  أشرقَ في iiقصيدي
لطيفٌ   ــ   جلَّ   ربِّي  ــ  iiبالعبيدِ
نجدِّدُ    وجهَ    ممشانا    iiالجديدِ
لهذا  الشعبِ  في  العيشِ  iiالرغيدِ
ربيعيَّ       المناهجِ      iiوالنَّشيدِ
ومجدا       للأسيرِ      iiوللشهيدِ
به     الإسلامُ    يهزأُ    iiبالقيودِ
من  الرحمنِ  ذي  العرشِ  iiالمجيدِ
رخيَِّاتٍ       بفـوَّاحِ      iiالورودِ
وصفوةُ    خلقِ    بارئِنا   iiالحميدِ
وأهلُ    الفضلِ   والرأيِ   iiالسَّديدِ
ومنهم   ــ   بعدُ  ــ  نرغبُ  iiبالمزيدِ
لإحياءِ   العلى   في   كلِّ   iiجيدِ
ونُحفَظُ   في  القيامِ  وفي  iiالقعودِ
بطونُ  الأرضِ  من  خيرٍ  iiنضيدِ
بهذا     البِـرِّ     والمجدِ    iiالفريدِ
مرادي   أو   هوى   قلبي  iiالكميدِ
برغمِ    الظُّلمِ   والعسفِ   iiالشديدِ
بأنوارِ    العقيدةِ    في    iiالوجودِ
وسلِّمْهُم    من    الخصمِ   iiاللدودِ