كبشُ الفداء

محمد الخليلي

إلى روح أبي البراء- يوسف حميدان- أحد أكباش فداء الكورونا، ولمَّا تكتمل فرحته بابنته (راما) حين كانت من الأوائل على المملكة العام الماضي في التوجيهي:

gtrywyhwyhwhy920.jpg

كأسُ المنونِ شرابٌ المُهلِ يفرينَا

يجوسُ في الدارِ يغتال المحبِّينَا

في الصُّبحِ يختارُ كبشاً للفداءِ لهُ

وفي المَسَاءِ كذاكَ الحَالُ تشقينَا

هي الأمور كما شاهدتْهَا دُولٌ

إنْ سرَّنَا الصبحُ، جاء الليلُ يُفنينَا!

لكلِّ شيءٍ إذا ما تَمَّ نقصانُ

هي (الكورونا) قَضاءٌ ليسَ يُبقينَا

(أبَا البَراءِ) وقد غادرتَ في عَجَلٍ

ماذا لو انَّ وداعاً كانَ يُنشينَا

حِمَامُ موتٍ سَرَى في لَيلِ غربتِنَا

وللكورونا أَيَادٍ ليسَ تُخطينَا

لم تكتملْ فرحةٌ؛ (راما) تُزيِّنُهَا

فَحَلَّ حَيْنٌ شَديدُ الوَطءِ يُبكينَا

لكنَّنَا في المَنَايا معشَرٌ صُبْرٌ

نُحوقلُ الأهَ تَرجيعاً، فيسلينَا

وسوم: العدد 920