ﻣﻦ ﻫﻮ ﺍﻷﺏ؟

أدباء الشام

ﺳﺆﺍﻝ ﻃُﺮﺡ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ من هو الاب؟

ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻷﺟﻮﺑﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ، ﺇﻻ ﺟﻮﺍﺑﺎ ﻭﺍﺣﺪﺍ ﺍﺳﺘﻮﻗﻒ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮ ﻭﺃﺩﻣﻊ

ﻋﻴﻨﻴﻪ ..

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ :

ﺃﻷﺏ ... ﻓﻲ ﺻﻐﺮﻙ .. ﺗﻠﺒﺲ ﺣﺬﺍﺀﻩ ﻓﺘﺘﻌﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﺒﺮ ﺣﺬﺍﺋﻪ ﻭﺻﻐﺮ ﻗﺪﻣﻚ ..

ﺗﻠﺒﺲ ﻧﻈﺎﺭﺍﺗﻪ ﻓﺘﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻌﻈﻤﺔ ..

ﺗﻠﺒﺲ ﻗﻤﻴﺼﻪ ﻓﺘﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻮﻗﺎﺭ ﻭﺍﻟﻬﻴﺒﺔ ..

ﻳﺨﻄﺮ ﺑﺒﺎﻟﻚ ﺷﻴﺊ ﺗﺎﻓﻪ ﻓﺘﻄﻠﺒﻪ ﻣﻨﻪ .. ﻓﻴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻨﻚ ﺫﻟﻚ ﺑﻜﻞ ﺳﺮﻭﺭ

ﻭﻳﺤﻀﺮﻩ ﻟﻚ ﺩﻭﻥ ﻣِﻨَﺔ ..

ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻓﻴﻀﻤﻚ ﺍﻟﻰ ﺻﺪﺭﻩ ﺿﺎﺣﻜﺎ ﻭﺍﻧﺖ ﻻﺗﺪﺭﻱ ﻛﻴﻒ ﻗﻀﻰ

ﻳﻮﻣﻪ ﻭﻛﻢ ﻋﺎﻧﻰ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻪ ..

ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﻛﺒﺮﻙ ....

ﺍﻧﺖ ﻻ ﺗﻠﺒﺲ ﺣﺬﺍﺀ ﺍﺑﻴﻚ، ﻓﺬﻭﻗﻪ ﻗﺪﻳﻢ ﻭﻫﻮ ﻻﻳﻌﺠﺒﻚ !!!..

ﺗﺤﺘﻘﺮ ﻣﻼﺑﺴﻪ ﺍﻟﻌﺘﻴﻘﺔ ﻭﺃﻏﺮﺍﺿﻪ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻻﺗﺮﻭﻕ ﻟﻚ !!...

ﺃﺻﺒﺢ ﻛﻼﻣﻪ ﻻ ﻳﻼﺋﻤﻚ ﻭﺳﺆﺍﻟﻪ ﻋﻨﻚ ﻫﻮ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻧﻚ، ﻭﺫﻟﻚ ﻻﻳﺮﻭﻕ

ﻟﻚ !!!..

ﺣﺮﻛﺎﺗﻪ ﺗﺼﻴﺒﻚ ﺑﺎﻟﺤﺮﺝ .. ﻭﻛﻼﻣﻪ ﻳﺸﻌﺮﻙ ﺑﺎﻷﺷﻤﺌﺰﺍﺯ !!..

ﺇﺫﺍ ﺗﺄﺧﺮﺕ ﻭﻗﻠِﻖ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﻋﺎﺗﺒﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺄﺧﻴﺮ ﺣﻴﻦ ﻋﻮﺩﺗﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺃﻧﻪ

ﻳﻀﺎﻳﻘﻚ ﻭﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺣﺮﻳﺔ !!... ﺭﻏﻢ ﺃﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ

ﺍﻷﻃﻤﺌﻨﺎﻥ ﻋﻠﻴﻚ ﻟﻴﺲ ﺇﻻ ..

ﺗﺮﻓﻊ ﺻﻮﺗﻚ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺗﻀﺎﻳﻘﻪ ﺑﺮﺩﻭﺩﻙ ﻭﻛﻼﻣﻚ ..ﻓﻴﺴﻜﺖ ﻟﻴﺲ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻨﻚ ،

ﺑﻞ ﺣﺒﺎ ﻓﻴﻚ ﻭﺗﺴﺎﻣﺤﺎ ﻣﻌﻚ !!..

ﺇﻥ ﻣﺸﻰ ﺑﻘﺮﺑﻚ ﻣﺤﺪﻭﺩﺏ ﺍﻟﻈﻬﺮ .. ﻻﺗﻤﺴﻚ ﻳﺪﻩ ﻓﻠﻘﺪ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺃﻧﺖ ﺃﻃﻮﻝ

ﻣﻨﻪ !!..

ﺃﻧﺖ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻛﻨﺖ ﺗﺘﻠﻌﺜﻢ ﺑﺎﻟﻜﻼﻡ ﻭﺗﺨﻄﺊ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ ﻓﻴﻀﺤﻚ

ﻣﺒﺘﺴﻤﺎ ﻭﻳﺘﻘﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﺣﺎﺑﺔ ﺻﺪﺭ !!.. ﻭﺃﻧﺖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺘﻀﺎﻳﻖ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ

ﺗﺴﺎﺅﻻﺗﻪ ﻭﺍﺳﺘﻔﺴﺎﺭﺍﺗﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﺻﺎﺑﻪ ﺍﻟﺼﻤﻢ ﺍﻭ ﺍﻟﻌﻤﻰ ﻟﻜﺒﺮ ﺳﻨﻪ !!..

ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺃﺑﻮﻙ ﻟﻚ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺃﺑﺪﺍ ﻻ ﻓﻲ ﺻﻐﺮﻙ ﻭﻻ ﻓﻲ ﻛﺒﺮﻙ .... ﻭﺍﻧﺖ

ﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻮﺕ .. ﻓﻠﻘﺪ ﺿﺎﻳﻘﻚ ﻓﻲ ﺷﻴﺨﻮﺧﺘﻪ ﻭﻗﺪ ﻳﻀﺎﻳﻖ ﻣﻦ ﻣﻌﻚ

ﺍﻳﻀﺎ !!!!

ﺗﺤﻤﻠﻚ ﺍﺑﻮﻙ .. ﻓﻲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻚ ... ﻓﻲ ﺟﻬﻠﻚ ... ﻓﻲ ﺳﻔﻬﻚ ... ﻓﻲ ﻛﺒﺮﻙ

..ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺘﻚ ... ﻓﻲ ﻋﻮﺯﻙ ... ﻓﻲ ﻓﺎﻗﺘﻚ .. ﻓﻲ ﺷﺪﺗﻚ ... ﻓﻲ ﺭﺧﺎﺋﻚ

.... ﺗﺤﻤﻠﻚ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﺊ ..

ﻓﻬﻞ ﻓﻜﺮﺕ ﻳﻮﻣﺎ ﺍﻥ ﺗﺘﺤﻤﻠﻪ ﻓﻲ ﺷﻴﺨﻮﺧﺘﻪ ﻭﻣﺮﺿﻪ؟؟

ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻴﻪ ......... ﻓﻐﻴﺮﻙ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺭﺅﻳﺘﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺣﻔﻆ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍٓﺑﺎﺀﻧﺎ ........ ﻭﺍﺭﺣﻢ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺎ ﺭﺏ

ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ !!!!.

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺳﺎﻣﺤﻨﺎ ﺍﻥ ﻗﺼﺮﻧﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﻀﻰ ﻭﻭﻓﻘﻨﺎ ﻟﺒﺮﻫﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘﻰ

عن البر أتحدث..

لا تجادل ابيك ...

حتى لو كنت على حق...يابني

البر ليس مجرد قبلة تطبعها على رأس أمك ، أو أبيك ، أو على أيديهما ، أو حتى على قدميهما ، فتظن أنك بلغت غاية رضاهما !

ولا أن تجعل لها كلمات في صورة واتس او فيسبوك ولا أن تسمع انشودة عن البر فتدمع عينك ،،، ليس هذا هو البر الذي نقصد…

فما هو البر ?!

. البر هو :

أن تستشف مافي قلب والديك ، ثم تنفذه دون أن تنتظر منهما أمرا

.

. البر هو :

أن تعلم مايسعدهما ، فتسارع إلى فعله ، وتدرك مايؤلمهما ، فتجتهد أن لا يرونه منك أبداً!

.يابني  البر هو :

أن تحرص على راحة والديك ، ولو كان على حساب سعادتك ، فإذا كان سهرك في الخارج يؤرقهما ، فنومك مبكراً من البر بهما ، حتى لو فرطت في سهرة شبابية ، قد تشرح صدرك !

. البر هو :

أن تفيض على والديك من مالك ، ولو كانو يملكون الملايين - دون أن تفكر - كم عندهم ، وكم صرفو وهل هم بحاجة أم لا ، فكل ما أنت فيه ، ما جاء الا بسهرهما ، وتعبهما ، وقلقهما ، وجهد الليالي التي أمضوها في رعايتك !

. البر هو :

أن تبحث عن راحتهما ، فلا تسمح لهما ببذل جهد لأجلك ، فيكفي ما بذلوه منذ ولادتك ، الى ان بلغت هذا المبلغ من العمر !

. البر هو :

استجلاب ضحكتهما ، ولو غدوتَ

في نظر نفسك مهرجاً !

 كثيرة هي طرق البر المؤدية الى الجنة ، فلا تحصروها بقبلة ، قد يعقبها الكثير من التقصير !

 بر الوالدين ؛ ليس مناوبات وظيفية ، بينك وبين إخوانك ، بل مزاحمات على أبواب الجنة ان كانواحياء اومن الأموات

انشروها....لعلها تؤثر في انسان لايهتم بوالديه فتكون سببا في دخوله الجنة..