أَعِنِّي

عادل عبد القادر الهور

moaad[email protected]

هـبـت ريـاح الـشوق من خلف iiالتلال
هـزت ريـاحـيـن الـربـيع iiخصارها
ومـضـى  شـهـيـد يـا رفاقي iiوانحن
قـم يـا أخـي وانهض معي وجب iiالكفـ
هـيـا  نـجـنـدلـهـم بـكـل iiعزيمة
لا لا يـضـيـرك أنـنـي وحـدي أقـا
لا لا يــخــيـفـك إن رأيـت iiدمـي
لا  لــن يـزول الـلـيـل إلا iiعـنـد
وكـذاك  إن الـظـلـم إن بـسـم iiالسلا
فـانـهـض مـعي هذا أُخَيً الدرب iiيسـ
امـضـي  أخـي هـذي جراحي قد بدت
لا  تـذرفـن الـدمـع إنـي قـد iiكرهت
نـظـراتـك الـحـيرى تسائلني iiأخي؟؟
هـذا  سـلاحـي خـذه يـحـكي قصتي













الـشـاهـقـات  وأمطرت سحب iiالرجاء
وتـألـق الـعـصـفـور في كبد iiالسماء
نـحـو الـحـنـونة أرضه يروي iiالدماء
اح  بـأرضـنـا حـقـا لقد وجب iiاللقاء
هـيـا نـطـهـر أرضـنـا من كل داء
تـلـهـم  وإن عـظـموا وإن شد iiالبلاء
وقد خضب التراب وزمجرت نحوي العداء
بـالـشـمـس تشرق أرضنا أو iiبالضياء
ح  بـوجـهـه سـيـفـر لا يبغي iiالبقاء
لـكـه  الـشـهـيـد مع الشهيد بلا iiفناء
وتـبـسـمـت  مـني الشفاه على iiسواء
الـدمـع  فـي عـيـنيك في هذا iiالمساء
لا تـخـشـيـن الـقـتـل قم لبي النداء
احـضـنـه  إن خـفـت المذلة iiوالشقاء