روحي تحاصرني

روحي تحاصرني

خلف دلف الحديثي

ibn[email protected]

إلى الأحبة الذين رحلوا ولم أرهم صرخة وداع لهم :

قفْ    مرّة    بفمي    واقرأ   iiلأوجاعي
والمسْ   جدارَ   اللظى  تكويك  iiلذعتُه
واحضن ضلوعي ودقّ النصل في كبدي
أنت  الذي  كنت  توحي  شكلها  iiلغتي
هلا    رجعت    لتطفي   نار   iiأدمعنا
وقبل  أن  ترحل  الآهات  عن  iiطرقي
جئني    قبيل    فراقي   وامتلأ   iiبفمي
طوّق    بأشواقك    العظمى    iiمحبتنا
رتّل    بحزن    نشيدا    كنت   iiأكتبه
كن    مرة   لي   يدا   حبا   iiتطاوعني
جئني   قبيل   النوى   حتى  أقول  iiأنا
أنا   نهار   من   الأحزان   يرحل  iiبي
علّي  أرى  لي  على  رمل  الشجا iiقدما
ما  زلت  أسمع من ماضيك وقع iiخطى
للآن      تورق      زيتونا      iiبجنتنا
يا  أيها  الأنت  طف بي بعض iiهمهمة
ألوان    وجهك    ما   زالت   iiتواجهني
أنوء   حبا   وعصفور  النوى  iiعصفت
قصت  يد  الدهر  جنحي  واحترقت أنا
ألقت   ببعضي   قتيلا   في   iiسواحلها
عن   أي   شيء   أنا  أنبيك  يوجعني
إني    لأبحث    عني   في   iiشوارعنا
يغتالني   فيك   صوت   كم   iiيحدثني
متى   سأُقنع  نفسي  أنت  من  iiرحلت
مدينة    من    طواحين    غدا   iiبلدي
مكبل     كل     حب    في    مدائننا
فوضى  ارتجاف  دمي ما بين iiأنسجتي
مهمش    وجعي   وجهي   به   عطب
مهشم    قلقي    في   جوف   iiذاكرتي
هذا   حصادي  وها  حزني  iiيحاصرني
أنا  فصول  الأسى  مذ غبت iiوانكسرت
تداخلت    في   رؤى   حبيك   iiبلبلتي
فأحرفي  عن  يدي  تبغي  النزوح  iiغدا
كلي   يحاصرني   في   سور   iiمعجزة
حزني    يقشرني   في   سيف   iiلوعته
في     كل     قافية    يغتالني    iiقلق
موؤودة   في   فمي   أنفاس   iiضحكتنا
من   قال  قد  مات  ما  زالت  iiروائحه
عد   لي   زمانك   كي   تلقاه   iiازمني
فتش   بجسمي  تجد  في  كل  iiجارحة








































وارقص   قتيلا   على   رنات  iiإيقاعي
حتى   تراني   دماً   يشكوكَ   iiإسراعي
وطوّقِ    القلب   في   أوجاع   iiملتاع
حتى     تؤطر     بالإيحاء    iiإبداعي
وتمسح   الجرح  عن  دقات  iiأضلاعي
جئني    بحلم    له   ترتاحُ   iiأطباعي
والبس   لوجهي   وجلدي  دون  iiأطماع
صدري  لتصحو  مع الأموات أوضاعي
على  خطوط  الندى  وحدي  iiلإسماعي
وكن  صديقي  ولو  من  بعض iiأتباعي
قد  جاء  يوما  وناغى  روحيَ  الساعي
فمن   سيبغي   من  المجهول  إرجاعي
يكون   قبري   بها   في  يوم  iiإزماعي
على   خطاي   تواري   درب  iiإدقاعي
ومن  شواطيك  يجري  ومضُ  iiإلماعي
على   عذابك   تبغي   اليوم  iiإطلاعي
أنّى   اتجهت   تداري   شوك   إفزاعي
به   الرياح   وديسَ   الكوخُ   iiبالداعي
وطوحتني     إلى     أرزائها     iiباعي
جزائر      الهم     وارتجت     بزعزاع
بي   أي  شيء  وذاعَ  النعيُ  iiمذياعي
لأنني   أنت   قل   لي  كيف  إمتاعي
وما    يزال    صداهُ    بين   iiأسماعي
عني    رؤاه    ومن يأتي    iiلإقناعي؟
وظل   قلبي   بأضلاعي   بلا   iiراعي
وكل    حب    غدا    مرمى   iiلطمّاع
فمن     يلملمني     عن    iiنار ايلاع
وقدَّ    صحوي   غبار   هزّ   iiأرباعي
والشك   يصرعني  في  سيف  iiأشياعي
فمن  سيبكي  لموتي  لو  نعى  iiالناعي
عصاة   قلبي   ورُدَّ   الصاع  iiبالصاع
فيها      يفسرني     قاموس     مرتاع
إليك   حتى   أرى   بالموت   إجماعي
وخيل   جرحي   تمالي   خيل  إرداعي
ومن   دموعي  يروم  الجرح  iiإرضاعي
ويستبيح    خريفُ    الوهمِ   iiإضلاعي
وثوب   ليل  الأسى  قد  لفّ  iiإشعاعي
في  الدار  تعبق  في  رفاتِ  iiإسجاعي
وكي    تدحرجني    ليّاً    لها   iiقاعي
حرفا     لأسمك    مكتوبا    iiبأوجاعي