صهيلُ الأحداثِ

صهيلُ الأحداثِ

خلف دلف الحديثي

ibn[email protected]

طالت   وهدَّتْ   شعبَنا   الأحداثُ
وابتلَّ  سيفُ  الموت  في  جبروتِهِ
واغتالَ  حلمَ  شبابِِِنا في iiمهدِه
يتقاتلونَ    ونزفُهم    ملأَ   iiالثرى
هُمْ   أشعلوا  حرباً  يشيبُ  iiلهولِها
كم    دمّروا   أحلامنا   iiواستهجنوا
هي  ذي المصائبُ سُعّرت iiأرْزاؤها
مَنْ    ذا   يطلّقُ   رغمَهُ   iiرغباتِهِ
فالقائمون  على  الأمورِِ  وما iiبهم
رثّتْ   حبائلُهم   فَصاحَ  iiصريخُها
يا    أيّها   التّجارُ   في   iiأرواحِنا
وتغادرون    فلا   مكانَ   iiلغادرٍٍ
ولْتعلموا   إنَّ   التقيَّ   مَنِ   اتّقى
يتقاتلونَ    على    كراسي   موتِنا
فبأيِّ   موتٍ  سوفَ  ألبسُ  iiوجْهَهُ
هي ذي دماءُ بني الحويجةِ لم iiتزلْ
ملأوا   البطونَ   وجرّدوا  iiشهواتِهم
شعْبٌ يموتُ على الحصيرِِ وخيرُهُ
باعَ   الذي   ما   لا  يباعُ  iiلقوتِهِ
وطنٌ     تشيِّدُهُ    جماجمُ    iiأهلِهِ
ستظلُّ  عينُ  اللهِ  تحرسُ  iiأرضَه
فسُلالة   التاريخِ   منه  قد  iiابتدَتْ
هذا  مسيلُ  دمِ  العراقِ على الربى
ومتى     سيهدأ    والوئامُ    iiيلفّنا
























وطغى  الخرابُ وصاحتِ iiالأغواثُ
منّا     وفارَ     بشفرتيْهِ    iiلُهاثُ
غضبُ  الرئيسِ  ومَنْ بنا قد iiعاثوا
فكأنّ    أصلَ    خلافِهم   iiميراثُ
حتى   الرضيعُ   لتقتلَ   iiالأرماثُ
رغباتِنا    وشكا   النفوسَ   iiغِياثُ
فهوى    الذكورُ   بساحِها   iiوإناثُ
إنّ   الطلاقَ   إذا   يُرادُ   iiثلاثُ؟
من   حاجةٍ   كم   خرّبوا   iiوالْتاثوا
إنّ   الحبالَ   وإنْ  عظمْنَ  iiرثاثُ
ستضمّنا     ببطونِها     iiالأجداثُ
والخائرونَ     ولا    يدومُ    iiلَبَاثُ
وإلى    الشهادةِ    حثّهُ   iiالإحْثاثُ
فتشكُّ     قامَ     بفعلِهِ     النفّاثُ
ودمُ   العراقِِ   تلوكُ  فيه  iiبُغاثُ
تروي  وتكتبُ  ما  جنى  iiالإنكاثُ
وبلادُنا     كلُّ    البلادِ    iiغِراثُ
للحاكمينَ       وكلُّهم       iiبَحّاثُ
وخلا   من  البيتِ  الجميلِ  iiأثَاثُ
لا    لنْ   يَهدَّ   سياجَهُ   iiمِحْراثُ
وتقيمُ    فيهِ    صلاتَها    iiالوُرّاثُ
وتزيَّنتْ       بتراثهِ      iiالأبْحاثُ
فمتى  منَ  الموْتِ البغيضِ يُغاثُ؟
ويغيبُ   عن   ساحاتِهِ   iiالإحْناثُ