خنساء دير الزور

محمد الخليلي

kha[email protected]

قيل إن أم محمد فرحات احتسبت ثلاثاً من أبنائها شهداء فسُميت خنساء فلسطين ، فماذا عسانا نسمي من ضحت بسبعٍ من أبنائها فائز وفواز وباسم وبسام وعبود وعبد الرحمن فداء الثورة السورية المباركة ؟؟!؟

هل  بعد  صبركِ ياأميمةُ iiصبرُ؟
صابرتِ  حتى  ملَّ  منك iiتصبّر
فإذا   أردتُ  اليوم  مدحاً  iiمجزياً
(خنساؤهم)  ضحت  بأربعةٍ  iiفداً
(خنساؤنا  ضحت بستٍ iiفارتقت)
ذا    فائز   فاز   الغداة   iiبجنةٍ
وكذاك    إخوته   بليلٍ   iiجُندلوا
يافخرَ(دير   الزور)  بابنة  ماجدٍ
*             *             ii*
نِعْمَ   الحِمامُ   وقد  أتاكِ  تطوُّعاً
ياطيبَ   موتِك  والبنون  تجندلوا
قرِّي   عيوناً   بالممات   iiبقربهم












أم  بعد  قدرك  في المكارم iiقدرُ؟
وكملت   حتى  تاه  فيك  iiالفخرُ
هل يجزىء النثر الجميل وشعرُ؟
ماشاب   تضحيةً   هنالك  iiحِذرُ
بالصبر  خلقاً  ،  والتصبّرُ iiذخرُ
من  تحتها  يجري  هناك  iiالنهرُ
يوم  الوغى  قد  أقبلوا  ،  iiمافرُّوا
قد   زانها  في  النائبات  iiالصبرُ
*             *             ii*
مستأذناً    أمَّاً    بلاها    الضُرُّ
من  قبلُ  ،  ثم  تلاه موتٌ iiخيِّرُ
طوبى  خلودكمُ  بعدْنٍ  ...  iiقَرّوا