أنينُ النّيل

د. عبد الرزاق حسين

د. عبد الرزاق حسين

ahussei[email protected]

ظلامُ  الليلِ  قدْ  نشرَ القلوعا
أنينُ   النِّيلِ  يمنعُني  iiرُقادي
وشَقَّ   أَنينُهُ   لَبّاتِ  صدري
مياهُ النِّيلِ قد غارتْ iiوصارتْ
غزا  جيشٌ من الأحزانِ iiقلبي
على مصرَ الحبيبةِ إِذْ iiدهاها
عَراها  مِنْ  بنيها  ما  iiعَراها
فذي خضراؤُها صارتْ هشيمًا
ففي   أثناءِ   رابعةٍ  iiصوادي
ويومُ  الثأرِ  آتٍ  عن  قريبٍ
فحكْمُ  اللهِ  ماضٍ  رغمَ  أَنفٍ
ولا  تيأسْ  فحكمُ  اللهِ  iiماضٍ
فَفِرْعونٌ طغا في الأرضِ حينًا
وقالَ  بأَنَّ مُلْكَ الأرضِ iiمُلْكي
وهامانٌ     وقارونٌ     iiوجنْدٌ
وسارَ  بجيشهِ  الجرارِ  iiيعدو
فأُهْلِكَ  جيشُهُ  في لحظِ iiعينٍ
فآمنَ  عندَ  نَزْعِ  الرُّوحِ iiيرجو
*            *           *
وها  قد  عادَ  فرعونٌ iiوعادت
وأرصدتِ  الظلامَ  لكلِّ  iiنورٍ
فيا  مصرَ  الحبيبةَ لا iiتُراعي
فماؤكِ  إنْ  تعكَّرَ  منْ  طغاةٍ
ويا أَرْضَ الكِنانةِ أَنتِ iiحِصْنٌ
فمصرُ على الزَّمانِ منارُ iiعِزٍّ
بإذنِ  اللهِ  ليلُ  الهمِّ  يَمْضي


























وأقمارُ   الزَّمانِ  أبَتْ  طُلوعا
وحَوَّلَ  أُنْسَ  أيَّامي  iiصُدوعا
ومنْ  أنَّاتِهِ  اقتلعَ  iiالضُّلوعا
بلونِ  دماءِ  مَنْ  كانوا iiرُكوعا
وأَنبَتَ   في   مآقيَّ  iiالدُّموعا
دويْهِيَةٌ   سقتْ   سمًّا   iiنَقيعا
عُقوقُ البعضِ جفَّفها iiضُروعا
وغاضَ  جمالُها  جفَّتْ زُروعا
ليومِ   الثّأْرِ   ترقبهُ   iiجُموعا
بهِ    تزْهو    لرابعةٍ   iiرُبوعا
لطاغٍ  مُدمِنٍ  شَرِبَ  iiالنَّجيعا
فيومُ   حسابهِ   يأتي  iiسريعا
وَأَعْلَنَ   كفرَهُ   أَبْدى   iiنزوعا
وتحتي   أَنْهُرٌ  تجري  فروعا
لأمري كلُّهمْ خضعوا iiخضوعا
وظنَّ   بجيشِهِ   سورًا  iiمَنيعا
بماء  البحرِ  قدْ غرقوا iiجميعا
نجاةً   بلْ   حياةً  أو  iiشفيعا
*            *           *
سنينُ   عجافها  قتلتْ  iiربيعا
لحربِ الهديِ جمَّعتِ iiالجموعا
فغيمُ الصيفِ قد أبدى iiقشوعا
سيصفو  بالهدى  عذبًا iiبديعا
وحِصْنُ كنانَتي يأْبى iiالخُنوعا
وفي  تاريخٍنا سَطَعَتْ سُطوعا
فَسُحْبُ  ظلامهِ  نَشَرتْ قُلوعا