احذرْ غِوايات الفيسبوك

عبد الله ضرَّاب - الجزائر

derr[email protected]

حَدَثَ   الذي  كنَّا  نخافُ  iiونحذرُ
زحفتْ  بنا  عِلَلُ النُّفوسِ إلى iiرَدَى
الفيسبوكُ    وسيلة   ٌملعونة   ٌ
هو  يا  فتى أحبولة ُ الدَّجالِ iiكي
يُفشي الخنا في النَّاس كي يتنصَّلوا
كم    عاشقٍ    بالفيسبوك    مُتيَّمٍ
عاثت  به  عِللُ الهوى حتى iiهوى
يا   خائنا   بالفيسبوك   إذا  iiخلا
فلْتجتنبْ    دربَ   الفواحش   iiانَّهُ
إنَّ  الغواية  َ  خِسَّة  ٌوشقاوة iiٌ
فلنطردِ     الآثامَ    من    iiتفكيرنا
ولنتركِ  النَّهجَ  الذي  يُردي iiالتُّقَى
ولنجتنبْ  في  الفيسِ  كلَّ دَنِيَّة iiٍ













والشيخُ  إن  ركبَ  الهوى لا iiيُعذرُ
عيشٍ    كئيبٍ   بالشُّكوك   iiيُكدَّرُ
تئِدُ   البراءة   في   الدُّنا   iiوتدمِّرُ
يُردي  الطَّهارة في النُّفوسِ iiويَطمرُ
من   دينِ  ربِّ  العالمينَ  iiويكفُرُوا
في     غيِّهِ     وغرامه     iiيتعثَّرُ
وغدا   مهينا  في  الهوان  iiيُجَرْجَرُ
الله    يعلمُ    يا   غويُّ   iiوينظرُ
دربُ    المهالك    للدِّيارِ    iiيُدمِّرُ
تئدُ   الكرامة   في   الرُّغام   تُعفِّرُ
ولنلزمِ    الأخلاقَ    حين   iiنُفكِّرُ
إنَّ     التَّعاسة    بالخنا    تَتَبلورُ
فيما   نحاورُ   أو   نبُثُّ   وننشرُ