إلى شهيد وشهيدة

د. فلاح محمد كنه

mofaa[email protected]

إلى كل شهيد وشهيدة في وطننا العربي الكبير وفي عالمنا الإسلامي أُهدي بتواضع كلماتي الخجولة و إلى كل أب و أم صبورين على فراق أحبتهم ( في 1/10/2013 )

عَبْرةٌ    أرهقَتْ   جفونَ   iiعيوني
هل  تُراني  نَفضْتُ  عن iiجسدي
أنا   وهمٌ   يعيشُ  وهنَ  iiانكسارٍ
أنا   بين  الأحزانِ  أشربُ  موتي
لم  أعشْ  يوما  في حياتي iiطليقا
مِنْ  زمانٍ  نحنُ افتراضٌ iiسخيفٌ
فحياةٌ     ليستْ    بعزٍّ    مماتٌ
كلّما     جاءنا     نبيٌّ     iiقتلناهُ
نحنُ  في  هامشِ  الحياةِ iiخشاشٌ
فذليلٌ        يقودنا        iiلمهاوٍ
فبلادي  صارت  لهم  بعض مُلكٍ
أيُّها  السّاقطونَ هذ ا زمان الموتِ
قد   جعلنا   المحتلّ  يركعُ  iiقهرا
سلبوا   أحلامي   وعنوان   iiبيتي
حمّلوني    أخطاءَ   جرح   iiقديم
و  أجاعوني  علّني  أنحني  iiفي
كلّ   يومٍ   تسيلُ   فيه   دموعي
يومها   كانوا   في  حماية  iiأهلي
رقصوا  في  جنازتي  و  iiشروني
أيُّها    الجاهلونَ    أنّيَ    iiزلزالٌ
أحسبتم    أنَّ   الشعوبَ   iiلديكم
أم   ظننتم  طموحَ  شعبي  iiهواء
أنتم    الخاطئون   حين   iiزعمتم
فدماء    الشعوب   ينبوع   iiفخرٍ
جيلنا   الآن   يَهزمُ  الظلم  iiجهرا
ثورةٌ    تلوَ    ثورةٍ   تلو   iiأُخرى
منهمو          عمرٌ,خالدٌ,وجمال
وسعادٌ    كانت    تغنّي   iiبلادي
غير   أني  ما  أنْ  بكيتُ  لسعدٍ
تلك  (أسماءُ)  في  عفافٍ iiوطهرٍ
علّمتنا     أنّ    الطُغاةَ    iiتُرابٌ
يا  ابنتي  ليس  الموتُ عارٌ iiبعزٍّ
علّميني    معنى   الرجولةِ   إني
علّميني   كيفَ   التحدّي  iiعطاءٌ
أنتِ   بين   الزُّهورِ  سيّدةُ  iiالوردِ
قد   ملأت  الجنانَ  عطرا  iiونورا
يا  ابنتي  نحنُ  من  زمان  iiرُكامُ
قد   عبدنا   الهوى  ونحن  رعاعٌ
ثمّ  صرنا  نبكي  عليك  و iiنهذي
كلُّ   حرفٍ  نقشتُ  فيهِ  شعوري
أنتِ  يا  أسماءُ  الحروفُ  جميعا
لستُ  أبكيكِ يا ابنتي من iiعيوني










































وتوارتْ    مِنْ   حُرقَةٍ   iiبجفوني
حسَّ ضميري أمْ قد حرَقتُ حنيني
و   ذليلٌ   للشكِّ   عند   iiاليقين
وأُواري   مشاعري   في   iiشجونِ
فبلادي    كريمةٌ   في   iiالسجون
وكتاب    بلا    حروفٍ    iiودين
نحتسي  الذلَّ من كؤوسِ iiالخؤون
وآمنّا    فيهِ    من    بعد   حين
الأرضِ,أشباحٌ  تختفي في iiالطين
و  عزيز  القومِ  انتهى في iiالهُون
و     عقارٌ    باعوهُ    iiبالتثمين
قد    جاء   من   رُكامِ   iiالقرون
و    أذقناهُ   من   لهيب   iiلعين
تركوني     في    غربة    iiوأنين
ما   اقترفتُ   الآثام,جُنَّ  iiجُنوني
ذلة     للذي    انحنى    iiلِمَهين
سنواتٌ    هذي   الدموعُ   iiقريني
شربوا  من  دماء  شعبي  الحنون
للعدى    وانتشوا    بليل   iiحزين
وبركانٌ    حارقٌ    في    iiسكون
لعبةٌ      شطرنجيّةٌ      iiالتكوين
وافتراءٌ    في    غفلةٍ    iiوظنون
ثورة    الشعب    كذبةُ    بجنون
وعطاءٌ        لجيلنا       iiبيقين
يرفضُ  الخوفَ من مئات iiالسنين
شهداءٌ       صاروا       iiلعلِّيين
ووصالٌ,وزهرةٌ     في    iiالسجونِ
وعفافٌ    في   طهرها   iiالمفتون
ونوال    حتى    بكيتُ    iiلديني
حملتْ    رايات   العلى   iiبيمينِ
وعجاجٌ     يعجُّ    في    iiتشرين
إنّما   الموتُ  من  أسى  iiيُرديني
لم   أزلْ   طفلا  عابثا  iiبالسنين
فيه   عمري   ينمو  مع  iiالسكين
وعطرٌ   يفوحُ   في   كلّ   iiحين
أبديّا     أراهُ     ملء    iiعيوني
زبدُ     يعتلي     بسيلٍ    iiمُهينِ
فقتلناكِ     في     ظلامٍ    دفينِ
بحروفٍ       عقيمةِ      التأبينِ
كذبةٌ    في    تاريخنا   iiالمدفونِ
ألِفٌ   حتى   الياءُ  حقُّ  iiاليقينِ
إنّما   القلبٌ   قد  بكى  iiوعيوني