العودُ أحمد

د. عبد الرزاق حسين

د. عبد الرزاق حسين

ahussein[email protected]

هتفَ  المنادي في الصَّعيدِ iiيُنادي
ضاءتْ   بنورِ   محمّدٍ   iiأجواؤُنا
قدْ   عادَ   نورُ   محمَّدٍ  iiبشعاعهِ
قدْ  عادَ  يا  مصرُ الحبيبةُ مَنْ iiلهُ
أمحمَّدٌ   يا   سيدي   لا  نَرتضي
فمحمَّدٌ    أرسى    قواعدَ    دينِها
ومحمَّدُ    المرسيُّ   سارَ   iiبدربهِ
نبعَ    النبيِّ    محمَّدٍ    iiوخلالَهُ
شعَّتْ  مياهُ  النِّيلِ  ترقصُ  iiفرحةً
*              *             ii*
لكنَّ    أحفادًا    لفرعونٍ    iiسَعَوا
قدْ   أضرموا   نارًا  بثوبِ  iiزفافِها
أمحمَّدُ    المرسيُّ    فتنةُ    حاقدٍ
جاءوا   بجمعِهِمُ   سيُهْزَمُ  iiجمعُهُمْ
عاداكَ   أَوْباشٌ   وطُغْمةُ   iiحاكمٍ
آلوا   على   أن   يَرْتَضوا  iiحريّةً
أَلِفُوا  ذليلَ  العيشِ  في قيدِ iiالعدا
يقتادُهُمْ  (  نَتْنٌ  )  بسوطِ iiوعيدِهِ
لا   تَفْرحوا   سيعودُ  دينُ  iiمحمَّدٍ
وَيَعودُها   المرسي   بعوْدٍ   iiأحمدٍ
قولي   بأنَّ   اللهَ   أخرجَ   iiيوسفًا
لتعودَ  مصرُ  مِنَ العِجافِ iiسمينةً
يا   مصرُ   أنتِ   كِنانَةٌ  iiلقلوبِنا























في  مِصرَ في حلوانَ فوقَ iiالوادي
منْ    بعدِ    كُدْرَةِ   ليلةٍ   iiوسوادِ
فيضًا     يعمُّ     بقاعَنا    iiبوِهادِ
في   كلِّ   مكرمةٍ   بياضُ   iiأيادِ
بسواكَ   يا  نعمَ  البشيرُ  iiالهادي
    نهجًا   قويمًا   رائدًا   iiبِسَدادِ
سيرَ   الأمينِ   المخلصِ  iiالمرتادِ
ليعيدَ    مصرَ    سنيَّةَ   iiالأمجادِ
هتفتْ   بلابلُ   شوقِها  iiوالشَّادي
*              *             ii*
في   ليلِ   فرحتِها   بنبْشِ  iiرمادِ
وبكوا    عليها    فِعْلةَ    iiالأوغادِ
قدْ   أُضرمتْ   مِنْ  حالكِ  iiالآبادِ
باللهِ   نُصرتُنا   ،   وهمْ  iiبِعَوادي
قدْ     لُوِّثَتْ     أيديهمُ     iiبفسادِ
وَرضُوا   بحكمِ   الجورِ  iiوالإفسادِ
أحلامُهمْ   بالعيشِ   في  الأصفادِ
وهُمُ     كعيرٍ     شُدَّ     بالأوتادِ
واللهُ       للعادينَ      iiبالمرصادِ
يا   دارَ  مصرَ  تمايلي  iiوتهادي
مِنْ      جُبِّهِ      وأَعَدَّهُ     لقيادِ
تُعْلي   مَنَ   الرّاياتِ  بابَ  iiجِهادِ
وَلَأنتِ خيرُ الأرضِ في الأجنادِ ؟!