أخوات خولة

أخوات خولة

محمد الخليلي

[email protected]tmail.com

(دعِ   الزهراء  تفعلْ  ماتشاءُ)
(فخولة  )  إن تقاعسنا iiجميعاً
وإن  يجبنْ  ليوثٌ  عن iiحمانا
فهنَّ  الغيد  في  البأساء صِيْدٌ
لهنَّ   زئير   آساد   iiغضاب
فباركْ   ربنا   لبؤات   iiحُسْن
بماء   التبر  للأمجاد  iiسَطِّرْ:







وطبْ  نفسا  إذا  ثار  iiالحياءُ
لها  في  البأس  رايات وِضاءُ
فذي اللبؤات في الهيجا مضاءُ
وهنَّ  الغوث  إن  نفد iiالعطاءُ
وللجبناء   في   الهيجا  عواءُ
فهن    لعزِّ    أمتنا   iiالوجاءُ
(على  الغادات ينعقد iiالرجاءُ)

               

موت سوريا

مهداة لروح الطفلة الشهيدة المحروقة  النازحة سوريا العمري وهي من سوريا الشقيقة والتي قضت في ردهات طوارىء مستشفى البشير لحين أن أمَّن لها ذووها رسوم الدخول الأولي للمقبرة ، عفوا أقصد المستشفى

إذا قيل الحِمام أتى ( البشيرُ )
فياأردنَ  غضَّ  الطرف  iiهوناً
وياعمانُ     فابتدري    iiحداداً
(فمستشفى البشير)حِمام iiموت
ملائكة   العذاب   به   غلاظ
فمن  قد  كان  ذا  جدٍ iiيُشافى
فتلك    عدالة    الدينار   إمَّا
(فسوريا)    نعتكم    iiيانشامى








وإن  قيل  الحياة  يُرى  النذيرُ
(  فمشفاك  البشير ) لنا iiقبورُ
طوال  العمر  إذ  ذبلت iiزهورُ
وإن    ربيعه   صحراء   iiبورُ
شِدادٌ    يُرتجى   منهم   iiثبورُ
ومن   يُعدمْه   فالعقبى  iiنفورُ
تسوَّدَ    أمرنا    وبه   iiفجورُ
فمتم    وهْي   أرواحٌ   iiتطيرُ