لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم

(لا تحسبوه شراً لكم

بل هو خير لكم)

محمد الخليلي

[email protected]mail.com

يظن كثير من الناس أن الفلم الأمريكي المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم شر لنا وأقول إنه خير لنا نحن المسلمين والشاعر قال قدما:

(   وإذا   أراد  الله  نشر  فضيلة
إذا  مارُمتُ  أفصحُ  عن  iiهُيامي
دع     الورقاء   تنبئك   iiالقوافي
وذرْ   عيني   تسحّ  الدمع  iiهتناً
وإن  يعجِز  لساني عن قريض iiٍ
فلا  لغتي  ولا  شعري  بكاف  ٍ
فمعذرة     اليراعة    حين   تنبو
ومعذرةَ    القوافي    حين   تقوي
وليس   اليوم   يسعفني   iiقريضٌ
ولكن    القلوب    لها    iiوجوبٌ
فذا   قلبي   يصوغ  الحُب  iiشعراً
رسولَ    الله   يا   خير   iiالبرايا
(وُلدت مبرأ ً من كل عيب ٍ )
صُنعتَ   محمداً   صنعا   iiبديعاً
فبتَّ  منزهاً  من  كل  نقص  iiٍ
كفاك   الله   هزء  الناس  iiفضلاً
وقد    أعطاك    كوثره   iiامتناناً
حباك     الله     قرآنا     iiكريماً
وإن  شاء  المهيمن  نشر  iiفضلٍ
أتاح   لسان  كاشحنا  (  بفلمٍ  )
ليفضح    بغض   أكبادٍ   غلاظٍ
وينشر   فوح   من   ركب  الثريا
ونحن   المسلمين   أسود   حربٍ
غضاب  سوف نخرس من iiتجنى
وتلك    جموعنا   عنوان   نصرٍ
على  الباغين  في  زمن  iiالتردي
وفي   تطوان   أو   وهران   طراً
وإما    قمت    للحِبِّ    iiالمفدى



























طُويت  أتاح  لها  لسان حسودِ ii)
تعطلتِ    الشفاه    عن   الكلامِ
ويَمِّمْ    شطر    أسراب   الحَمامِ
بلا  عَطل  ٍ لتحكيَ عن iiغرامي
تلمسْ   يا   أخي   بوْحَ  iiالضرامِ
لمدح   المصطفى   خير   الأنامِ
لهيبتها    من    العدل    iiالإمامِ
لروعتها    من    البدر    iiالتمامِ
لأفصحَ  عن  شغوف  ٍ مستهامِ
بمولد    أحمدَ   الحِبِّ   iiالتِهامي
وذي  روحي  تترجم  عن  هَيَامي
مديحك    سيدي   عالي   المقامِ
كأنك   قد   خُلقتَ   من   التمامِ
على   عين   الإله  على  iiالدوامِ
تعاهدك    المليك   إلى   iiالختامِ
ومناً    من    لدن   ربٍ   سلامِ
وشانئكَ   المهين   لظى   iiالغرامِ
وسبعاً    من    مثانيه    العظامِ
طواه   الدهر  في  حلك  iiالظلامِ
يسيىء    لحبِّه    خير    iiالأنامِ
يعريها    ويكشف    عن    iiلثامِ
وكلُ     الخلق    ترنو    iiللرهامِ
وإنا     من     إساءات    iiاللئامِ
عليه    ،    ثم    نتبع   باللجامِ
فثوري   أمتي   لا   لن  تُضامي
بأرض    كنانة   أو   في   شآمِ
إلى    أم   القرى   البلد   iiالحرامِ
فثوري      بالسلام      iiوبالوئامِ