رأيٌ في غناء الرّاي

رأيٌ في غناء الرّاي

عبد الله ضرَّاب - الجزائر

[email protected]yahoo.fr

إنّ العاقل لينهدُّ كمدا وأسفا من مشهد الشباب الغثاء وهو يحتشد في سفاهة صارخة وغباوة عجيبة لسماع العفن العصري .. غناء الرّاي .. الذي يلوّث الأسماع ، ويفسد الأذواق ، ويطمس الأخلاق ، غافلا عن الأهداف الخبيثة والنّوايا الدّنيئة للجهات التي تصنعه وتدعمه ، وهل يشعر المخدَّر بما يراد به من ضرر ، وبما يحيط به من خطر

يا قوم .... انَّ غناء الرّاي سمٌّ ثقافي تصنعه المخابر الصّهيونية وتدعمه لتخدير الشباب المسلم وإفساده وإلهائه عن رسالته السّامية في الأرض .

ظهرَ  الحمارُ  على  الرِّواق iiفحدَّقوا
وأتى   يجرُّ   ذيولَ   خزيٍ   iiعارمٍ
عِيرٌ  تهشُّ  لبعضها  .. يا iiللعجبْ
ها   قد   بدا   في   زينةٍ   متعاليا
ظنَّ   الحقيرُ  بأنَّ  شأنَه  قد  iiعلا
سمَّى   الأذى   راياً   وراح  iiمُعانداً
يهذي   بسوءٍ  كالنَّجاسة  من  iiفمهْ
أصواتُ    كلبٍ   ناشزٍ   iiمُتحرِّشٍ
إن  صاح  في  ردهات  ليلٍ ساكنٍ
هذا    الذي   أسموه   فنا   iiناجحا
يرعاهُ    أحفادُ   القرود   لغاية   ٍ
كم  زوَّروا  باسم  الحداثة  إذ  iiدعوْا
كم   قلَّبُوا   وجه   الحقائق   iiعُنوةً
كم    شهَّروا    للفاشلين   iiلفحشهمْ
انظرْ .. فأشرطة ُ النَّهيقِ غزيرة ٌ
يا  من  عشقت  الفاسقين وغيِّهم iiْ
لم   تنأ  عن  شرٍّ  طغى  iiمُستحلياً
هذا    الذي   قد   سوَّدوه   iiمُتوَّجاً
نذْلٌ  ،  سفيهٌ  ،  تافه  ٌ، iiمُتطفِّلٍ
ألا  اكنسوا صِنفَ القراد من iiالحمى
وطهِّروا  أرضَ  الشَّهيد  من  iiالخنا





















وثب  الحمارُ  على البساط iiفصفَّقُوا
يبغي   النَّهيق   فأجهشوا   iiوتملَّقوا
جنس    النَّهيق    بجنسه   مُتعلِّقُ
بهراء    لغوٍ    من   خنا   يتشدَّقُ
فانهال     يلغو    زاهيا    يتحذلقُ
مُتفحِّشا       بوقاحةٍ      iiيتمنطقُ
للسَّمع    والذَّوقِ    السَّليم   iiيمزِّقُ
وهديرِ    حُمْرٍ    للمعالفِ   iiتنهقُ
تلقى     الحيِيَّ    مُكسَّفا    يتعرَّقُ
في   مخبر  الفسقِ  الموجَّهِ  iiيُخلقُ
كم  أرصدوا  المال  الحرام  iiوأغدقُوا
الفُحْشَ    فناًّ    والبهائمُ    iiصدَّقُوا
فالفأرُ    ليثٌ   والمُخالفُ   iiيَشرقُ
من   صلَّبُوا   متن  الحياء  iiوعلَّقُوا
للسُّوق    والجيلِ   المُعوَّقِ   iiتُغرقُ
ها   أنت   بالقومِ   الملعَّن  iiتُلحقُ
ها  أنتَ  من  دين  المكارم  iiتَمرُقُ
كالبوم   في   ليل  الفضيلة  iiيَنعقُ
مثل   القُرادة   في  المعيشة  iiيَعلقُ
إنَّ    المكارم    بالتَّطفلِ    iiتُمحقُ
الرَّاي   ُفُحشٌ   للفضيلة   iiيَسحقُ