آلة القتل

آلة القتل

محمد الخليلي

[email protected]mail.com

بحور من دما تجري وأنهار من الخطرِ

وآلة قتلنا تمضي تجز الرأس في هذرِ

نُساق إلى حِمام الموت فيم الموت لاندري

فسوريا لقد أضحت كما نقش على حجرِ

ويُعزف قتلنا دوماً كما لحن على وترِ

إلامَ القتل يلحقنا؟ ويتبعنا على الأثرِ؟؟؟؟؟!

وآلاف مؤلفة لقد زُفَّت إلى سقرِ

فإنْ دَخَلوه يُفتقدوا كذاك اسم بلا خبرِ

فسجنهمُ كما سقر عظيم الشرِّ والشررِ

علامَ يسومنا الأشرار ألواناً من الضررِ؟؟!

وفيمَ يذيقنا قومي أفانيناً من الشر؟؟؟؟؟؟؟

فيارباه أنجدنا بعز القادر البَرِّ

               

خمسون سنة

يرزح الشعب السوري منذ خمسين سنة تحت الحكم الأسدي البعثي الدموي

خمسون  عاما في الضنا iiوالباسِ
موتى  وإن  كنا نعيش كمثل iiمن
سُلبت  منانا  في  عقود  iiخمسةٍ
جعلوا لنا الأرضين سجناً موصداً
غارت   بفعلهمُ   ينابيع   iiالهوى
فمتى  ستزدهر القوافي iiبهجةً؟؟؟
يارب    لسنا    قانطين    iiوإنما
حققْ    إلهي   سؤلنا   iiورجاءنا







عشنا  عناها  في دجى iiالأرماسِ
هو   سادر  في  قيعة  iiالإفلاسِ
ويكاد   ينعدم  الرجا  في  iiالناسِ
واستبدلوا    ورداً   ذوى   iiبالآسِ
واستبدلوا    القينات    iiبالأفراسِ
ويضيىء  ليلٌ في دنا iiالأعراسِ؟
تقنا    لذكرى    تلكم   iiالأنفاسِ
واسحقْ   بعزك   ثلةَ   iiالأنجاسِ

               

الطغاة ويوم الجمعة

منذ القدم حارب الطغاة يوم الجمعة رغم تكريم الله له ، ولكنه هذه الأيام صار يوم شؤم لهم إذ إن الثورات الشعبية فيه توشك أن تدك عروشهم

قد   خلق   الله   iiالأياما
وأضاءَ الجمعةَبخصوصٍ
لكنَّ  الكفرَ مع iiالطغيان
جعلوا الثوراتِ بهذا iiاليوم
لكنَّ    الجمعةَ   iiيومهمُ
سندك   حصونهمُ  iiحتماً





تكرمةً    منهُ    iiوإنعاما
بركاتٍ    منه    iiوإكراما
تفنن     فيها     iiإجراما
غراماً     أبداً    iiوحراما
لن   يلقوا  أمناً  iiوسلاما
وسنرفع    بغدٍ   iiأعلاما