شهداء قادة حماس

د. شفيق ربابعة

shafiqrabab[email protected]

شهداء   غزّة   قد   سموتم  iiللسما
يا   رائد  العطّار  يا  بطل  iiالفلا
وكذا   أبو   شمّالة  البطل  iiالذي
ورفيقكم   برهوم   خاض   iiمعاركا
شهداء   حق   قد  قضيتم,  iiإنّكم
غَدْرُ   اليهود   به  خيوطُ  iiخيانة
غار   اليهود  قبيل  فجر  iiدامس
واستُشهد    الرفقاءُ    بعد    تردّم
لن   تُنتسَوا   فلقد   تركتم   iiأخوةً
أذكوا  العيون  عليه في كلّ iiالذرى
لم   تبخلوا   بدمائكم.   ذا  iiفوزكم
قلْب  المجاهد  في  الحياة  مدافعا
لولا   الخيانة   ما   دروا  بمكانكم
ولكم   تعاون   مع   يهود  طغمةٌ
خان    الإله    ودينَه   iiوعروبتي
هو    كالذليل    بعيشه   iiوبموته
إنّ  التجسّس  في  الحقيقة  iiمؤلمٌ
دلّ   اليهود   على   منازل  أخوةٍ
شهداء    غزّة   قد   كفاكم   iiعزّة
الله     يرحمكم    وينصر    iiغزّة
ويكون    للإسلام    عونا   دائما





















يا    قادة    كنتم   مثالا   iiمُكْرَما
قرّعت    أعداء    الإله    مقاوما
قضّ   المضاجع   لليهود  iiفجُرّما
ضد   العدو   وصاح  منك  تألّما
للمجد   أسٌّ   قد   غدوتم  iiأنجما
من  بعض  خُوّان  أذاعوا iiالمعْلما
دكّوا    البناية    والبناء    iiتردّما
عند  النزال  ثبتموا,  أسْد  iiالحمى
من بعدكم, و(الضيف) قاد iiالمقْدِما
قاد   الرفاق   وكان  شهما  iiمُلْهما
نيل   الشهادة   مطلب  وله  iiهما
عن دينه , عن عرْضه, بذَل الدما
ويلٌ   لمن   خانوا   وزادوا  iiاليُتّما
من  خان  غزّة  كان  حقّا  iiمجرما
رمز  الخساسة  باليهود  قد iiاحتما
يا  ويله,  فبحضن صهيون iiارتما
يا  ويح  من خان العروبة أو iiوما
ويل  له,  هل  ذاك  يبدو مسلما؟
نيل   الشهادة  بات  امرا  iiأعظما
ويزلزل  الأعداء  في  كلّ iiالحمى
ويطيح  فيمن  خان  ذاك  iiالمُعْلِما