تبقى عظيما... يا وطني

د. فلاح محمد كنه

mofaal196[email protected]

عيناكَ    يُنبوعانِ    مِنْ    iiأحزانِ
أيقظنَ   من   وَلَهِ  اللقاءِ  iiمَخاوفي
لأعيشَ  مِنْ  صحراءِ ذاكرتي iiالتي
يَئِسَ   الرّجاءُ   بدعوةٍ  مِن  iiمُذنِبٍ
أنا  في صحارى الروحِ واحةُ iiعاشقٍ
ونسائمُ   الشوقِ   الحييِّ  iiتسامرتْ
ولأنتَ     طيفٌ    للحياةِ    iiيزورهُ
غنّيتَ  في  صمتِ الرّحيلِ iiقصائدا
وسألتَ    عمّنْ   تشتهيهِ   iiجوارحٌ
وسألتَ   عن   تلك  الديارِ  وأهلِها
وعن  البلابلِ  عن  ظلالِ  iiغنائِها
عن وردةٍ - عبقُ العصورِ iiرحيقُها-
فجرٌ     يُراقصُ    نسمةً    iiبتودُّدٍ
لاحَتْ  لكَ  الذكرى ودمعُكَ iiصامتٌ
وهبوكَ   غُربةَ  ناسكٍ  ضاقتْ  iiبه
وتتيهُ    غاباتٌ    وتنكرُ   iiأرضَها
وشوارعٌ    مهجورةٌ    عاثت    iiبها
مَشَتِ الخطى,تعبُ السنينِ يدوسُها,
ومع   الخُطى  قلبٌ  يفارقُ  نبضه
أضناهُ   أن  الشمسَ  تُشرقُ  ظُلمةً
وتمرُّ   في   صحراءِكَ  الدنيا  iiوقد
قالوا   بأنّك   قد   تموتُ   iiوتنتهي
ما    أنتَ    إلاّ   للحياةِ   iiنسيمُها
لكنَّ    روحكَ    كالجبالِ   iiعصيّةٌ
وُلِدتْ   بلا   رَحِمٍ  يُميتُ  iiجماحَها
وُلدتْ   من   العزمِ  اليُحرّقُ  iiجمرَهُ
يا  أنتَ  يا  كلَّ  الحضاراتِ  iiالتي
تبقى   عظيما   رغم  أنفِ  iiمُهادنٍ




























لهما   فرشتُ   مشاعري   iiوجَناني
وتركنني       لِلهمِّ       والأشجانِ
نَزفَتْ     أنينَ    مسافرٍ    iiحيرانِ
آثامهُ   الذكرى   و   بَعضُ  iiحنانِ
أضنى   السرابَ   بصبرهِ  المُتفاني
مع  مَن  تُحبُّ  وفيكَ  رجعُ  iiأمانِ
مطرٌ   من   الأشواقِ   و  التحنانِ
رَقَصَتْ   عليها   كالحروفِ  iiمعانِ
سكَنَ    القلوبَ    باُلْفَةِ    iiالولهانِ
عن    نخلةٍ   حضنتكَ   iiبالأجفانِ
تَسْتلُّ     منها    يقظةَ    iiالوسنانِ
وفراشةٍ    حطّتْ    على   iiالأفنانِ
وعظيمُ   صمتِكَ   شارد   iiالأذهانِ
لأحبّةٍ     رحلوا     إلى    iiالأكوانِ
ما   قد  رأتْ  وُسْعَ  الفضا  iiعينانِ
كتجاهلِ     الثمراتِ     iiللأغصانِ
أحفادُ   من   عاشوا  مع  iiالخذلانِ
بتباطؤٍ       وتمايلُ       iiالسكرانِ
آمالُهُ     وطنٍ     بلا     iiأشجانِ
وعلى    النهارِ   سحابةُ   iiالأحزانِ
تقسو     عليكَ    بآفةِ    iiالحرمانِ
لا   .   والذي  فَطَرَ  السماءَ  iiبآنِ
وزمانُها       ومنابعُ       iiالشُّطآنِ
تمشي    على   الأوجاع   iiوالنيرانِ
جاءت   إلى   الدنيا   لهدمِ  iiهوانِ
غضباً,تُصارعُ    سُلطةَ   iiالطغيانِ
رفَعَتكَ    فوق    الهامِ    iiوالتيجانِ
ويُضيءُ   وجهُكَ  في  ظلامٍ  iiجانِ