التعجب (64)

د.عثمان قدري مكانسي
[email protected]

من أساليب التربية في القرآن الكريم

التعجب (64)

د.عثمان قدري مكانسي

[email protected]

 روعة تأخذ الإنسان عند استعظام الشيء . . . وقد يكون إنكارَ الأمر لقلّة اعتياده إياه .

 وهو ردة فعل محمودة العواقب إن كانت إيجابية عن تفكير وتدبر .

 ومذمومة العواقب إن كانت سلبية عن رفض للحقيقة ناتجة عن المعاندة والاستكبار . . .

 وفي القرآن الكريم أنواع من التعجب تدلُّ على كلتا الحالتين .

 ـ فمن أمثلة الحالة الأولى ما صوّره القرآن الكريم لحالة التعجب عند السيدة سارة ، زوجة إبراهيم الخليل عليه السلام ، حين بشرتها الملائكة بولدها إسحاق ، وهي امرأة عجوز عقيم
((
فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) ))(1)

فأجابتها الملائكة أنه لا رادَّ لقضاء الله وكرمه :

(( كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (30) ))(2) .

 وتتوضح الصورة أكثر في الآية التالية :

 (( وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)

 قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72)

 قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) ))(3) .

 ـ ومن أمثلته قوله تعالى على لسان فتى موسى عليهما السلام فقد انطلق الحوت المشوي سابحاً في الماء بعد أن رد الله تعالى له الحياة :

 (( قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا (63) ))(4) .

 ولكن موسى لم يتعجب ، لأنه يعلم ان الرجل الصالح سيلاقيه في المكان الذي يختفي فيه الحوت ، فعادَ وفتاه ادراجهما إلى الصخرة فلقياه .

قال : (( ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا (64)

 فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا (65) ))(5) .

 - ومن أمثلته ما قال زكريا عليه السلام حين بشره جبريل بيحيى عليه السلام

 (( قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (8)

 قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9) ))(6) .

 وما قالته مريم عليها السلام حين فوجئت بالملك ، فتعوذت بالله أن يضرّها فــ (( قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)

قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20)

قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا

وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) ))(7) .

 ـ ومن أمثلته قصة قارون الذي رزقه الله أموالاً طائلة ، فكفر بأنعم الله وادعى أن ذكاءه وعبقريته كانا السبب في هذا الثراء الفاحش ، وأنكر فضل الله عليه ، وكان ضعفاء الإيمان يتمنّون أن يكون لهم مثل ماله ، والعلماء الواعون منهم ينبهونهم إلى أن ثواب الله وفضله ورضاه خير لهم .

 وحين خسف الله به الأرض على حين غَرّةٍ من صلفه وتكبّره انتبه أولئك متعجبين من قدرة الله العجيبة التي ذهبت بالمتكبر المغرور ، ومتعجبين كذلك من هوان قارون على الله ، ومتعجبين ثالثاً من غفلتهم عن الحقيقة التي كان عليهم أن يدركوها سابقاً ، وهي فضل الله عليهم أنْ حفظ لهم إيمانهم وحسن عاقبتهم .

 (( وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82) ))(8) .

 ـ ومن أمثلته تعجب الناس من مريم وهي تحمل طفلها ، ولمّا تتزوّج ، وحسبوا أنها زنت فقالوا : (( يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) ))(9) ، وحُقَّ لهم أن يقولوا ذلك لما يعلمونه من عبادتها وتقواها

 (( فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) ))(10) .

 فقال الرضيع الكريم بلسان مبين يسمعه الجميع ، وهو يدافع عن أمه التهمة الباطلة ، ويبرئها مما ظنوه بها.

 (( قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)

 وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31)

 وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32)

 وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ))(11) .

 ـ ومن أمثلته أسلوب التعجب في مدح ذاته سبحانه " أفعِلْ به " في قوله تعالى : (( أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ))(12) .

 وقوله سبحانه يصوّر كآبة منظر الكفار يوم القيامة .

 (( أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا . . . ))(13) .

 ـ ومن أمثلة الحالة الثانية تعجب الكافرين من أمرين اثنين :

 الأول : أن يكون النذير رجلاً منهم وهم يظنون أنّه ينبغي إن جاءهم أن يكون ملكاً ، أو يأتي بملك معه (( بَلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ (2) ))(14) .

 وقولهم : (( وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) ))(15) .

 (( أكان لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ النَّاسَ . . . ))(16) .

 (( وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ

 لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا (7)

 أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنْزٌ

 أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا

 وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (8) ))(17) .

 الثاني : أ ـ يتعجبون من الإيمان بالنشور ويوم البعث :

 قال تعالى : (( وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79) ))(18) .

 وقال سبحانه : ((أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا . . . تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ ))(19) .

 وقال سبحانه : (( وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ ))(20) فهم يسخرون من الحياة بعد الموت ، ويظهرون التعجب ، والأَوْلى أن نتعجب نحن من تعجبهم ، فلو أنهم فكروا قليلاً لسألوا أنفسهم مَنْ خلقنا ؟ من جعلنا على هذه الصورة ؟ أوُجـِدْنا عبثاً ؟

 وإذا عرفوا أن هناك مَنْ أوجدهم من عدم أيقنوا أنه سبحانه قادر على أن يبعثهم من وجود ، وهذا أسهل عليه وكلُّ شيء عليه سهل ـ سبحانه ـ وأن الناس خلق بسيط إذا ما قورنوا بخلق السموات والأرض (( لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57) ))(21) .

 ب ـ يتعجبون من توحيد الله سبحانه :

 فهم يعتقدون أن مع الله آلهة أخرى فهم يستنكرون وحدانيته ، وعقولُهم القاصرة ترى أن الكون الضخم يحتاج إلى آلهة كثيرة تديره وتدبر أمره . . !!

 (( أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) ))(22) .

 وفي سورة النجم من الآية الثالثة والثلاثين ، حتى الآية الثامنة والخمسين ، يؤكد القرآن الكريم على وحدانيّة الله .

أ ـ فهو القادر على كل شيء .

ب ـ وإليه المنتهى .

جـ ـ وكل شيء من صنع يديه .

د ـ وأن الآلهة التي يعبدونها من مخلوقاته .

هـ ـ وقد أهلك الله الكفار لكفرهم وأن يوم القيامة قادم لا محالة .

 ومع ذلك فهم يتعجبون من هذا الكلام ، ويسخرون ، والله يعنفهم ويوبخهم بقوله سبحانه :
 ((
أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59)

 وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60)

 وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61)؟!!))(23).

 ومن العجب أن تتقبّل العقول عبادة ما صنعوه بأيديهم ، وينسوا عبادة من صنعهم بيديه !!

 (( قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96) ؟!))(24) .

 (( أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125) اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آَبَائِكُمُ
الْأَوَّلِينَ (126)
؟!))(25) .

 والإنسان العاقل يعبد ما ينفعه ليكسب منه ، ومَنْ يخافه ليحذر عقابه ، ومَنْ بيده مقاليد الأمور . .

أما عبادة ما لا ينفع ، ولا يضر ، ولا يعي ، ولا يعقل ، فانحطاط ، ما بعده انحطاط . .

 قال تعالى : (( قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا

 وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76) ))(26) .

 والله سبحانه وتعالى ينبه الإنسان إلى خطئه بلطف مشوب بالتحذير

 (( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6)

 الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7)

 فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) ))(27) .

 ويُعلِمُه أنه قادر ليس على إعادة خلقه فقط ، بل إنه سبحانه قادر على أن يعيد خطوط بصماته التي لا يشابهه فيها بصمات الناس الآخرين ، وهذه قمّة في الدقة والعظمة :

 (( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ (3) بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ (4) ))(28) .

 أما الكافر المشرك فقد حجب عن قلبه نور الإيمان ، ورضي بقلب الحقائق ليرضي نزواته ، ويرضي مَنْ حوله ليبقى مهيباً في أعينهم . لكنَّ الله سبحانه له بالمرصاد . . ولئن تركه في الدنيا لَـَعذاب الآخرة أشدُّ وأبقى . ومِنْ أمثلة هؤلاء الوليد بن المغيرة ، الذي رزقه الله مالاً وبنين فلم يعرف نعمة الله عليه ، واختلق الأكاذيب ليشوّه مقام النبوّة ، ويصمه بالسحر والكذب ، ويدّعي أنه أولى من الرسول الكريم بالرسالة . . إنَّ أمره عجيب ، وتفكيره غريب . . فالله أعلم حيث يجعل رسالته :

 (( ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11)

 وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12)

 وَبَنِينَ شُهُودًا (13)

 وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14)

 ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15)

 كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16)

 سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17)

 إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18)

 فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19)

 ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20)

 ثُمَّ نَظَرَ (21)

 ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22)

 ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23)

 فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24)

 إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)

 سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) ))(29) .

 وهكذا كان التعجب أسلوباً يحث السامع أو المخاطب ليعيد التفكير ، ويمحص القول ، ويروزُ الأمر ليصل إلى الحقيقة ، وما أقل من يفعل ذلك.

                

(1) سورة الذاريات ، الآية : 29 .

(2) سورة الذاريات ، الآية : 30 .

(3) سورة هود ، الآيات : 71 ـ 73 .

(4) سورة الكهف ، الآية : 63 .

(5) سورة الكهف ، الآيتان : 64 ، 65 .

(6) سورة مريم ، الآيتان : 8 ، 9 .

(7) سورة مريم ، الآيات : 19 ـ 21 .

(8) سورة القصص ، الآية : 82 .

(9) سورة مريم ، الآية : 28 .

(10) سورة مريم ، الآية : 29 .

(11) سورة مريم ، الآيات : 30 ـ 33 .

(12) سورة الكهف ، الآية : 26 .

(13) سورة مريم ، الآية : 38 .

(14) سورة ق ، الآية : 2 .

(15) سورة ص ، الآية : 4 .

(16) سورة يونس ، الآية : 2 .

(17) سورة الفرقان ، الآيتان : 7 ، 8 .

(18) سورة يس ، الآيتان : 78 ، 79 .

(19) سورة ق ، الآية : 3 .

(20) سورة الرعد ، الآية : 5 .

(21) سورة غافر ، الآية : 57 .

(22) سورة ص ، الآية : 5 .

(23) سورة النجم ، الآيات : 59 ـ 61 .

(24) سورة الصافات ، الآيتان : 95 ، 96 .

(25) سورة الصافات ، الآيتان : 125 ، 126 .

(26) سورة المائدة ، الآية : 76 .

(27) سورة الانفطار ، الآيات : 6 ـ 8 .

(28) سورة القيامة ، الآيتان : 3 ، 4 .

(29) سورة المدثر ، الآيات : 11 ـ 26 .