على أهل العلم وأولي الأحلام والنهى أن يبينوه للناس...

وصمت المرجعيات والهيئات توغل في عمق التفريط والتضييع وبات يدق عتبات الخيانة أو يلج .. والسؤال الأهم وقد تحول عمل اللجنة الديمستورية إلى إجراء إصلاحات في أربع ملفات دستورية :

ما هي الإصلاحات التجميلية التي يريدها الروس والأمريكيون وأتباعهم من رجال ونساء ديمستورا من الدستور السوري ...؟؟

ومفهوم الإصلاح مفهوم نسبي، وربما ما يعتبره الأمريكي أو الروسي إصلاحا يراه الشهيد أو الشهيدة، والمعتقلة أو المعتقل، والشريدة أو الشريد بعين أخرى وأنا أراه أن يجمعوا علينا من الحشف سوء الكيلة؟؟

وهل "الإصلاح" بالمفهوم الأمريكي، والمفهوم الروسي، ومن ثم بمفهوم رجال ديمستورا ونسائه الممثلين في اللجنة الدستورية، المحسوبة عليكم وعلينا، هو الإصلاح نفسه الذي أراده الشهيد، وأرادته الشهيدة والثكلى والأرملة، وسعوا إليه وضحوا من أجله ..؟؟

تابع القراءة