حين تُجوَّع دمشق

محمد الخليلي

[email protected]mail.com

يضرب حصار أسد اليوم كما ضرب حصار شعب أبي طالب على الرسول وصحبه وقد أكلوا أوراق الشجر ولكن اهل الشام اليوم باتوا يأكلون القطط والكلاب والحمير.

ترنو   دمشقُ  فيبدو  الوهن  والتعبُ
نيوب   جوع  لقد  عضَّت  iiمباسمها
حصار  (شِعبٍ)  لكَم عضَّت iiنواجذه
أواهِ   ياشامُ   والخيرات  قد  iiخُسفت
وتعطش  الشام  إذ  جرى  بها iiبردى
كم  كنتِ  مهوى  قلوب عاينت محناً
ياجنة    الأرض    والأرزاق    وافرة
لهفي  عليك  وقد  كنت  الرجا  iiأبداً
غرثى   الشآم   غذاكم   ربكم   iiأجرا
طوبى لمن شابه الأصحاب في محنٍ
أشكو   إليك   رسول   الله  iiمحنتهم
تجوَّع  الغوطة  الغناء  من  ( أسدٍ ii)
على   البطون   لقد   شدوا  iiمآزرهم
ماتت  عروبة  رأس  لا  ضمير  iiبه
ياضيعة الشام إذ أضحى الغذا iiقططا
شآم    حِبِّك    ياقيّومُ   في   iiخطرٍ
رحماك  ربي  وقد  فاضت  iiشكاواهم

















شحوب  وجهٍ  بدا  من خلفه iiالسَغَبُ
فأوهن  الجسمَ  منها الجدب والنصبُ
ليرهق  الروح  منها  الجوع iiوالوصبُ
كم  فاض  خيرك  والأرزاق  iiوالذهبُ
دمعاً   وعن  وجده  قد  قام  iiينتحب
وكنت   مرفأ   من  أضناهُمُ  iiالتعبُ
مالي  أراك  بحال كلها كربُ؟؟؟؟؟؟؟
وإذ   غدوت  عواناً  عند  من  iiنهبوا
أصحاب  أحمدَ كم جاعوا وكم iiسغبوا
ففي   غدٍ   موعد  تزهو  به  iiالإربُ
كم   جوِّع  القوم  ماذاقوا  وما  شربوا
تحدَّث  اليوم  عن  أوصابها  iiالكتبُ
والجوع  يصرخ  والأحشاء  تضطرب
حين   استبد   بحكم  غاصبٍ  ذنبُ
وسام  عرْبَ  الدُّنا  من  إثر ذا iiكَلبُ
وحمصُ من قبلُ عانت ثمَّ ذي iiحلبٌ
فالشرق  عنهم  نأى  والغرب iiوالعربُ