شعراء على ضفاف الأطلال

محمد الخليلي

khal[email protected]

على  الأطلال  تزدحم  iiالقوافي
فذا    قيس    تكبِّله    الأماني
فيجثو   كل   شعرور   iiويبكي
من  الحمَّى  التي  تُدعى iiحبيباً
فلا  هو  من  تلذَّذ  من  iiرغابٍ
معلَّقة        أمانيه       iiدهوراً
ويحمل   كل   أحلام   الأيامى
فلا   هو   واصلٌ  حِباً  iiشروداً
وما   هو   مبعدٌ   عنهنَّ  iiفعلاً
ولم     يقلينه     أبدا    iiتماماً
أو   القط   الذي   يلهو  iiبمكر
*             *            ii*
فدعْ   ذكر   الغواني   واجتنبها
ولا   تأنسْ   لليلى  أو  iiسُليمى
وخذْ  عني اللَّطائف iiناصحاتٍ:















وتملأ    كل    أرجاء   الفيافي
وذاكم  كم  يعاتب  من  iiيجافي
على  الأطلال يسأل من يشافي
ويمكث في الغرام على الضفافِ
ولا   هو  غانمٌ  بوصال  iiجافِ
على    أملٍ   تلوَّن   iiبالرعافِ
وبالأثقال     ناء     iiوبالخفافِ
جرى   رئماً   تبختر  iiكالظرافِ
وقد    منينه    سقم    iiالنكافِ
كما  الصياد  يعبث  iiبالضعافِ
بفأر    قد    تلبَّث   iiبارتجافِ
*             *            ii*
وحاذرْ   أن   تعلق   iiبالشغافِ
وذرْ  مالان  من  ألق  iiالشِّفَافِ
وربِّكِ  لسنَ  من جنس iiاللِّطافِ