مفاسد تغريب المراة

عبد الله ضرَّاب - الجزائر

derr[email protected]

اصل    المفاسد    من    انثى   iiمسيَّبةِ
ويح   الضَّعيفة  في  غاب  الذِّئاب  iiفكم
بنتُ    الشَّوارع   ضرٌّ   لا   علاج   iiله
الجهلُ       آيتُها      والغدرُ      iiرايتُها
الغربُ      قدوتها     والجسم     iiعدَّتُها
لمَّا   تعالت   على   حكم   الاله  iiغدتْ
في الليل في الظهر في الاحراش سائبة ٌ
تندسُّ   في   زحمة   الطرقان  لاهثة  iiً
لكنَّها     عجبا    بالبؤس    فارحة    iiٌ
هي    الغريقة    في    بلوى    iiتحرُّرها
إن    المدير    وربَّ    الشغل    iiمالكُها
لابدَّ   من   طاعة   المسؤول  مُذعنة  ً
لابدَّ   ..   انَّ  بديل  العرض  ترقية  iiٌ
إن  غاظها  الزوج في وكر المبيت iiسعت
فرَّت   من   البيت   للاطماع  iiفانهدمت
البيتُ   ان   فلتت   منه   النساء   iiغدا
فكلَّما     اتَّسعت    في    الفكِّ    iiرُقعته
ويلٌ    لمجتمعٍ    طاش    الاناث    به
ويلُ     الطفولة     من    امٍّ    iiموظَّفة
تُرمى  من  الحضن في إهمال حاضنة iiٍ
أيُعذلُ   النَّشءُ   إن   لجَّ  الضَّياع  iiبهمْ
من   تزرع   السُّوء   تشقى   في  iiمرارته
عقَّقت     ابنك     بالإهمال     iiفارتقبي
لقد     تحرَّرت    لكن    من    فضائلنا
ضيَّقتِ    خارطة   الأرزاق   iiفانخفضتْ
زاحمتِ   فحلك   في  درب  الرِّجال  iiفذا
تزوَّجي   المال   إن   افلست  من  iiرجلً
او    فاشتري    ذكرا    مُسترذلا    iiنَهِماً
مصيرُك    الخزي   يا   رعناء   فانتبهي
الدَّاء   من   طمع   الذكران   قد   iiرُكبوا
يا    ايُّها    الذَّكرُ    المُزجى    iiبزوجته
ينقاد       مغتبطا      يزهو      iiبقامته
تلهيه   عن   شرف   الأجداد  مِعلَفة  iiٌ
ما   قال   أسألها   يوما   فكيف؟  ومن؟
ما    ضاق    خاطره    ممن    يلامسها
النِّيفُ   افضلُ   من   حِرِّيفِ  هاملة  iiٍ
يا   راهن  العرض  بالدنيا  التي  iiكسبت
أتذبحُ   الدِّين   في   أحضان   فانية  iiٍ
ماذا   كسبت   ولو   حزت  الدُّنا  iiفَرَضاً







































أودى     بها    خلُقُ    الكفار    iiوالوَهَمُ
بالمغريات      وحبِّ     المال     تنهزمُ
في    رأسها    القشُّ   والأوهام   iiوالسَّقمُ
والفخرُ      غايتها      والشُّرْهُ     iiوالنَّهَمُ
في   كلِّ   شرٍّ   مع   الشيطان  iiتنسجمُ
رخيصة     القدر     بالأثمان     iiتُستلَمُ
قلب     المحسَّة    من    بلواه    iiينقسمُ
بالعاهر     الملتاث    بالنذل    تصطدمُ
من   اجل   فِلْسٍ   تهدُّ   العرض  iiتنهدمُ
ما    ذاق   مأساتها   الوُصفانُ   iiوالخدمُ
لابدَّ     ان     طُلبت    تدنو    iiوتبتسمُ
والبابُ     موصدة     ٌوالسِّرُ     iiيُكتتمُ
في   الوحلِ  في  حمْأة  الاطماع  iiترتطمُ
للربِّ    من    زوجها    المخدوع   تنتقمُ
بها      المنازل      والأجيال     iiوالقيَمُ
كالضِّرس    منتفخا    اودى    به   iiورَمُ
شقَّ     الغذاء     وزاد    القيح    iiوالألمُ
العهرُ      ينخره      والضرُّ     iiوالجرمُ
يوم     الولادة    رغم    الوحي    iiتنفطمُ
تنحلُّ    من   ضرر   الحرمان   iiتنفصمُ
فعاملوا    الامَّ    بالهجران    او   iiحرَموا
كم   عذَّب   الله   بالمظلوم   من  iiظلموا
شرَّ    العقوق    وشعرُ   الرَّاس   iiمنثغمُ
فعافك      الفحلُ     والأبناءُ     iiوالشِّيمُ
هامُ    الرِّجالِ   فكم   ذلُّوا   وكم   سئِموا
الى      العروبة      والإجرام     iiيحتكمُ
فالحالمون     ببنت    الشارع    iiانعدموا
اذ    لا    يريدك    الا    التَّافه   iiالنَّهمُ
مصيرُك     العار     والإفلاس    iiوالنَّدمُ
يُشفَى   الإناث  من  الأوهام  لو  iiحَسَمُوا
على      أرُومَتِه     الأطفال     iiوالحُزَمُ
كأنَّه      جملٌ      يلهو     به     iiقزَمُ
بالشُّرْه      للعلَف      المسموم     يلتهمُ
ما   قَضَّ   مضجَعه   من  بُعدها  iiالعُتَمُ
او    من    يُعافِسُها    ،   كأنه   iiصنمُ
اسمع   لما   ذكرت   في   عُرفنا  iiالحِكَمُ
ما    غُرَّ    بالوهم    إلا    تافهٌ    iiفَدِمُ
فالعيش     باللَّحْدِ     والأكفان     يُختتمُ
قد    ضاع    عرضُك   والأولاد   iiوالذِّمَمُ