حليبُ الجمانْ

نمر سعدي

[email protected]l.com

وجهُ عصفورةٍ وجهُها ويداها سرابٌ أليفٌ

وغُرَّتُها سوسنٌ نافرٌ

يتدَلَّى الخريفُ الشفيفُ على جانبَيْ قَمرٍ

غارقٍ في شذاهُ الحليبيِّ

فوقَ الجبينِ المشبَّعِ بالنورِ والوردِ

أو عَبقِ الشهدِ

ضحكتُها حُرَّةٌ كرفيفِ الغزالاتِ في قبَّةِ الليلِ

أو كهسيسِ الطيورِ التي تلبسُ البحرَ

أو ترتدي ريشَ أوجاعهِ...

وجهُ عصفورةٍ وجهُها

نهرُ نيلوفرٍ جسمُها

تسبحُ الشمسُ فيهِ

وعنقودُها طافحٌ بالقصائدِ

أو بحليبِ الجمانْ