إيحاءات ترانيم بابليّة

خلف دلف الحديثي

ibn[email protected]

مهداة إلى أخي الشاعر ستار الذهب

وسريْتُ    نحوَكَ    واعتليْتُ   بُراقي
ووَطئْتُ    قدِّيساً    محاريبَ   iiالتّقى
ورأيتُها     سُحبَ    الغمامِ    iiمَواطراً
كابَدْتَ    وافترَشَتْ   يداكَ   iiشُعاعَها
ما    كنْتَ   عن   إحْرامِها   iiمُتجانفاً
بك   جدّدَتْ  روحُ  القريضِ  iiحُداءَها
في   كلّ   يومٍ   منهُ   تنسجُ   iiبُرْدةً
من قلب عَصْفِ الموْتِ صحْتُ مُيمِّماً
أطلقْتُ     أقماري     بكلِّ     مدينةٍ
وركبْتُ    ظهْرَ    العالياتِ   iiمُطَهّماً
أنا   واحدٌ   مِمّنْ  خيولي  iiأُسْرِجَتْ
رمْتَ   الفخارَ  وفيكَ  أحْدقَتِ  iiالرّؤى
وطني   وما   شابَتْ   ذوائبُ  iiسحرِهِ
يبقى     مَحَجَّ    النازِلاتِ    iiودرْءَها
يبقى    يُكابرُ    والجراحُ    iiخضيبةٌ
ويسيرُ     مُتّكئاً     على    iiأوجاعِهِ
راقٍ    هواهُ    ومَنْ   سِواهُ   iiمُكابدٌ
أنتَ   ابتكرْتَ   الحرْفَ  تُبْدعُ  iiوقْعَهُ
وأسَلْتَ   نبعَ   السِّحرِ  بينَ  iiغِراسِها
إذْ   كنتَ   (بابلَ)   تزدهيكَ   iiمَسلَّةً
غرُبوا    وما   زالتْ   تخومُ   iiدِلالِهم
وهنا    مَساحِبُ   زقِّهم   في   iiدجْلةٍ
وهنا   المَهَا   والجسْرُ   في   iiمَلكوتِهِ
مِن    آخرِ    الدنيا   أتيْت   iiلبِدئِها
أوْحى   لكَ   التاريخُ   حلوَ  iiصياغةٍ
رقّتْ    حروفُكَ    فاسْتُثِرْتَ   iiمُنافِحاً
جئتَ    البيانَ   حَففْتَ   في   iiقرّائِه
وأشَحْتَ   عن  مَدْحِ  الملوكِ  iiمُطاولاً
فنسَجْتَ   من   أوروكَ   وِرْدَ   iiتمائمِ
جُبْتَ   الدّنا   وعشقْتَ  حاليةَ  iiالرّبى
قالوا    الشّعورَ   فقلتُ   أنتَ   iiنبيُّهَ
وسبقْتَ   كنْتُ   أقولُ  أنّكَ  مَنْ  لَها
فرَسا    رِهانٍ   في   مَحافِلِ   iiسبْقِها
ألا   لا   يفخرَنْ   أحدُ   عليْنا   iiإنّنا


































وبشمْسِ   روحِكَ   قد   رأيْتُ  iiرفاقي
وحمَلْتُ    نورَ    اللهِ   في   أحْداقي
برُباكَ    وانبَجَسَتْ    على    iiأوْراقي
كنْتَ     المدارَ     وغيرُنا    iiلِمَحَاقِ
إذْ     أطْعَمَتكَ    نفائسَ    iiالأعْلاقِ
فجلوْتَ      فيها     رِقّةَ     iiالأذْوَاقِ
نَصُعَتْ  ولم  تُعرَضْ  على  iiالأسْواقِ
صوْبَ     العُلا    بشهابِكَ    iiالبَرّاقِ
وذرى   الزمانِ   تسيرُ  خلفَ  iiرِواقي
سَرْجي   وما   أحدٌ   يطيقُ   iiلِحَاقي
وبقدْحِها     شبَّتْ    عنِ    iiالأطْوَاق
فاجتزْتَ    فرْداً    ساحةَ    iiالإحْداقِ
رُغْمَ    الجراحِ    وصولةَ    iiالإرْهاقِ
وعِتاقُه         مَذْخورَةٌ         iiلِسباقِ
فيثورُ     بَحْرُ     الغيْظِ بالأعْماقِِ
والكِبرياءُ       وشاحُهُ       iiونِطاقي
ولغيرِهِ      لنْ     تُسْتثارَ     iiعِتاقي
فجَعَلتَ     منه    حَدائقَ    iiالعشّاقِ
وَجَرَتْ    لدانيةِ    القطوفِ   iiسَواقي
وَتُعيرُ     ثغرَكَ    روْعةَ    iiالإنطاقِ
وَمواقدُ            iiالأضْيافِ والطّرّاقِ
من   ألفِ   عامٍ   والشّخُوصُ  بَواقي
يسْعى     إليكَ     بهيْبةِ    iiالإشْراقِ
وَملأتَ    روْضَ    الشّعر   بالإيراقِ
حَذُقَتْ     وفيها     جُزْتَ    iiللحُذّاقِ
سجّلْ     فإنّي     للنضالِ    iiعراقي
فتمايلوا    رَقْصاً    على    iiالإغْداقِ
حنّاءُ    (سومرَ)    تشْتهي   iiلِعناقي
وسمَوْتَ    في    عَشتارَ   iiبالأطوَاقِ
وشدَدْتَ    ساريةَ    العُلا    iiبوِثِاقِِ
وَبَصُرْتُ    جرْحكَ    للأثيرِ   iiمَرَاقي
تسْعى   وغيْرُك   تاهَ   في   iiالإخْفاقِ
وبنا   ازْدهَتْ   ساحاتُ   iiالاستحْقاقِ
هامُ     الزّمانِ     وقمّةُ     iiالأخْلاقِ