مع الأنصار

محبوبة هارون

[email protected]hoo.com

مرثية الشاعرة محبوبة هارون بقلمها

ونادتني    فَعَادَ    لَهَا    النِّدَاءُ
وجاءت   تسألُ   الأيامَ   iiعَنِّي
فقالت   والعيون   تَفِيضُ  حُزنَاً
فهل   خَلَفٌ   لها   نلقاه  iiيبقى
فسادَ  الصَّمتُ  بين القومِ iiحَتَّى
كأنَّ    سُؤَالَهَا    للقلبِ    iiسَهْمٌ
فقال   الحبُّ  والإخلاصُ:  iiإنَّا
فلن   ننسى   لها   كم  iiعلمتنا
وأنَّ   الخير   باقٍ  ليس  iiيفنى
وقال  الصبر:  منها  قد iiعجبنا
ستبقى    أمُّنَا    بَينَ   iiالحَنَايَا
سلي الأحبابَ والأصحابَ iiعنها
سلي الأرضَ التي سارت iiعليها
فإن     الله    أعلمُ    iiبالخفايا
سليها     تلتقيها     مثلَ    iiأُمٍّ
وما  صَامَت  ولا  صَلَّت  iiكَثيرًا
وكم  كانت لبعضِ النَّاسِ iiتَسقي
فكان   الله   دوما   خيرَ  عَونٍ
وحبُّ   الصالحين  تَراهُ  iiفَرضًا
مع  الأنصَارِ  عَاشَتْ  رَغمَ iiبُعْدٍ
سلي  عنها  همومَ  العُرْبِ  iiلَمَّا
سلي  عنها الدُّموعَ وَكَيفَ iiسَالتْ
تمزَّقت   الديارُ   وهان  iiعِرضٌ
سلي  عنها حروفَ الشِّعر ذابت
سَلي العُصفُورَ لم يَصدحْ، بَكَاهَا
فقالت  كيف  أسأل  عن حبيبٍ
فإني     بَسمَةٌ    قد    أدخلتها
وكنت    رسالةً    قد    iiأنقذته
يردُّ   الفضلَ   للمولى   iiتَعَالى
ولا   ينسى   أخاه   إذا   تولَّت
فيصبح   بسمة  مثلي  iiويسعى
وهذا     كان    مأربَهَا    iiبحقٍّ
لها   مِنَّا   بطول   العمر  ذكرٌ
فإنَّ    الذِّكرَ   للأحبابِ   عُمْرٌ


































وهذي  الأرضُ  تشهدُ  iiوالسَّماءُ
فقيلَ    الصَّبرَ..    لله   البقاءُ
أمام   الدمع  قد  رحل  iiالضياءُ
وبين   يديه   قد   أُخِذَ  iiالعزاءُ
كأن   الجمعَ   بالأحمالِ  iiناءوا
ألم   تعلم؟   فما   هذا   iiالهراءُ
لها   خَلَفٌ   به  يرقى  iiالدُّعاءُ
بأن   الخيرَ   في   الدنيا  بناءُ
وثوب   الصدق   للتقوى  iiرداءُ
ومثلَ  الصبر  قال  لنا  iiالوفاءُ
ويحملنا    مع   الشوق   الولاءُ
ففي    الأحزان   كلهمو   سواءُ
تُسَبِّحُ،   لا   يُصَاحبُهَا   iiالرياءُ
أمام    الله    ينكشفُ   الغطاءُ
من   الأحزانِ   يُغرقُهَا   iiالبكاءُ
ولكنَّ     الفُؤادَ    هُوَ    iiالنَّقاءُ
لهم    حبا،   فينهَشُهَا   iiالعَداءُ
هو  الحصنُ المنيعُ، هو الرجاءُ
يُقَرِّبُنَا    إذا    بالكُتْبِ   iiجَاءوا
فهم    غَيْثٌ   وذكرهمو   iiشفاءُ
بَكَت   أوطَانُهم   وَهَوَى  iiاللواءُ
على  الإخوانِ  إذ غَابَ iiالإخاءُ
وبين    رُبُوعِهم    عَمَّ   iiالبلاءُ
فإنَّ    مِدَادَهَا    دمعٌ،    iiدماءُ
كَمَا   بَكَت   البَسيطةُ  iiوالسَّماءُ
وإن    ولَّى    وأخطأه    النداءُ
على    قلبٍ    فأحياه    iiاللقاءُ
ليشكرَ    واهبا   منه   iiالعطاءُ
تَعَالى   اللهُ..  قد  عجزَ  الثَّنَاءُ
همومٌ   عنه   وانقشع   iiالشقاءُ
فغرسُ    الخيرِ   آخرُهُ   iiالنَّماءُ
وكم    جدَّت    لينهزم   iiالعناءُ
ستحيا    بيننا    ولها   iiالدعاءُ
وليسَ    الذِّكرُ   يُدركُهُ   الفَنَاءُ