قمر الدعاة

د. عبد الرزاق حسين

قمر الدعاة

د. عبد الرزاق حسين

a[email protected]

إلى من أعرفه بأعماله لا بشخصه

إلى الدكتور/ عبد الرحمن السميط

أُهدي هذا الدعاء ، بمناسبة برئه من مرضه .

شفاءٌ   لا   يُغادرُ  منكَ  iiسُقْما
إلى   قمرِ  الدُّعاةِ  دعاءُ  iiقلبي
وإنْ  غُمَّ  الهلالُ  فسوفَ  يغدو
إذا  قيلَ  السُّميْطُ  هَفَتْ  iiقلوبٌ
فعمرُكَ  ليسَ  في الأعمارِ عُمْرًا
وعمْرُكَ  مثلُ  فوْحِ  الزهرِ iiيبقى
بعودةِ   فارسِ   الإسلامِ   iiعُدنا
على    إفريقيا    تلقى    iiسناهُ
طبيبٌ    للقلوبِ    بلا   iiكلومٍ
بإذنِ   اللهِ   عالجَ   كلَّ   iiسُقْمٍ
وأشعلَ   شُعْلةً   للعلمِ  iiصارتْ
وأطفأَ    نارَ    أسقامٍ    iiوجوعٍ
لهُ   في   الأرضِ  آثارٌ  iiوزرعٌ
ويزْرَعُ في القفارِ وفي الصحاري
هُوَ   الإنسانُ  ليسَ  لهُ  iiشبيهٌ
ولو   يرضى   بدنياهُ   iiلجاءَتْ
وفي  صخرِ الجبال بنى iiوأعلى
أيادي  الفضلِ  لا  تُحصى بعدٍّ
فيا    عبدًا    لرحمنٍ   iiدُعائي



















وبرءٌ    يُخْلِفُ    الآلامِ   iiطُهْرا
وقلبي     ساجدٌ    للهِ    iiشُكْرا
بإذْنِ    اللهِ   بعدَ   الغمِّ   iiبدْرا
فعينُ   اللهِ   تكلأُ   منكَ  iiعُمْرا
كأيّامٍ      تُعَدُّ      تَمُرُّ     مَرَّا
على  الأيامِ  يُهدي  الجوَّ  iiنَشْرا
كروضٍ  عادَ  بعدَ الغيثِ iiنضْرا
يُضيءُ    بليلِها   قمرًا   iiوفجْرا
فكلُّ  مُصابِ  قلبٍ سوفَ iiيبرى
فعادَ   الأمرُ  بعدَ  العسْرِ  iiيُسْرا
يدُ    الأمِّيِّ   تكتُبُ   ثمَّ   iiتقرا
فلا  يظمى  الفقيرُ  بها  ويعْرى
تناثرَ    فضلُهُ    بِذْرًا    iiوخيْرًا
فتغدو   روضةً   غنّاءَ  iiخَضْرا
بعصْرٍ   يشتري   دُنْيا  iiبأُخْرى
على  الرِّمْشيْنِ تطلُبُ منهُ iiعُذْرا
بيوتًا    تملأُ    الآفاقَ    iiفخْرا
وكيفُ    نعدُّ   للأمطارِ   قَطْرا
بأنْ   تبقى   لدينِ   اللهِ   ذُخْرا