كَمْ أَنتَ حُرّ

د.فاطمة محمد العمر

كَمْ أَنتَ حُرّ

د.فاطمة محمد العمر

f-alomar[email protected]

مهداة إلى الأحبة في سجون الطغيان الأسدي

براء حسن كناوي - محمد الهيثم العمر

وإلى كل معتقلي بلادي

قِفْ  فِي  قُيُودِكَ iiوَانتَصِرْ
أَيَظُنُّ      أَنَّ     iiعَذَابَهُ
أَوَلَيسَ   يَدرِي   لَيسَ  لِلـ
وَظَلامُ   لَيلِ   الذُّلِّ  iiمَهـــ
وَبِرَغمِ      كُلِّ     شِتَائِهِ
قِفْ  شَامِخاً .. لا iiتَنحَنِي
فِي  ضَعفِ  جِسمِكَ  iiقُوَّةٌ
سَجَّانُكَ   المَجنُونُ  iiيَحيَا
لَو  يَعرِفُ  الطَّاغُوتُ iiكَم
ثِقْ    بِالإِلَهِ   وَلا   iiتَهِنْ
فَاشمَخْ    بِرأْسِكَ   iiلِلعُلَى
فَالقَيدُ   فِي   كَفَّيكَ   iiيَهــ












أَنتَ   الَّذِي   هَزَمَ  القَذِرْ
يَوماً    سَيُنْسِيكَ   iiالفَخرْ
ــقَيدِ  المُهِينِ  سِوَى الكَسرْ
ـمَا   طَالَ  يَمحُوهُ  iiالفَجرْ
حَلَّ   النَّدَى  وَنَمَا  الزَّهرْ
وَاترُكْ   لَهُ   ذُلَّ   iiالقَهرْ
تُزرِي   بِنَيرُونَ   iiالعَصرْ
فِي    نَعيمٍ   مِن   iiجَمرْ
تَجنِي  بِسِجنِهِ مِن iiأَجرْ!!
تَغدُ  الزَّنَازِنُ  خَيرَ iiقَصرْ
بِعَزِيمَةٍ    مِثلَ   iiالصَّخرْ
ــتِفُ عَالِياً: كَمْ أَنتَ حُرّ!!