حُكم القضاء

حسام السبع

je[email protected]

عودي   إلى   المجهول  ذوبي  هباء
أمسيت  ِ  في  متاهة  ٍ  حيث  iiلا
بدت   ْ   نقاط  ٌ   للحروف  iiالتي
أنرتِ    بالأوهام    دربا    ً    دجا
بنيت   ِ  قصراً  فوق  رمل  iiٍهوى
لا    كل    ما    يلمعُ   تبر   iiٌفكم
كأسكِ    فيه    الماء    كدْرٌ    iiفهل
فلتذهبي     بلا     إياب    ٍ    أنا
أصبحتِ   صورة   ً  بلا  ملمح  iiٍ
كم   كنتُ  ابكيك  ِ  وجفنيْ  iiلظىً!
والأمل    الذي    سرى   في   iiدمي
نسجتُ   شعري   لك   من  أنجم  iiٍ
ناديتُ   طول   العمر   كي  iiتسمعي
رغم   الحياة  صرت  ِ  مثل  iiالردى
فمن    يخون   ليس   يجني   iiسوى
أنا     تنبّأتُ     بذا    في    الصِبا
قد    سطـّرتْ    قصائدي   كل   iiما
مضت   ْ  عهود  ٌ  والمعاني  iiهنا
ودارتْ      الأيام     يا     iiحسرتي
فلست  ُ  مَنْ  يسعده  ُ هذا iiالأسى




















لا     ترجعي     فلتذهبي     للخفاءْ
يجدي    الرحيلُ    أو   يفيد   البقاءْ
مَوّهتِها    بالزيف    =زال    iiالغطاءْ
فالوهم    ولـّى    ما    تبقـّى   iiضياءْ
سبحت   ِ  في  مدامع  ٍ  لا  بماءْ
يوحي   بريق   ٌ  خادع  ٌ  iiبالثراءْ
ستنعمين    لحظةًَ    بالصفاءْ    ii؟
ما    عدتُ   أهفو   للمنى   iiوالرجاءْ
أو     كالرمادِ    قد    ذراه    iiالهواءْ
أمضي    حياتي    بالأسى   iiوالعزاءْ
عمرا   ً  تداعى  ثم  أضحى  iiخواء
لم    يرقَ   احساسكِ   ذاك   iiالسناءْ
لكنْ   صدى  الغرور  فاق  النداء  ْ
ما   لكِ   منـّي   غزلا   ً  أو  iiرثاءْ
شوكا   ً  وأحزانا  ً  ويلقى  iiالشقاءْ
بالشعر صُغت ُ ما جرى من عناء ْ
قد  كان  في  المجهول  رهن  iiالسماءْ
في   خاطري  تدوي  كصوت  iiالبكاءْ
ذبـلـْت  ِ  مثل  زهرة  ٍ   دون  iiماءْ
لكنما      ذلك      حكم     iiالقضاءْ