نداء إلى حوّاء

نداء إلى حوّاء

عمر أبو عبد النور الجزائري

[email protected]oo.fr

نظرا لاستفحال ظاهرة الطلاق في المجتمع الاسلامي وتنكّد الأُسَرْ بالمشاكل الوهمية التي سببها الشُّره والرِّياء وعدم القناعة ، والتي تتسبب فيها المرأة في الغالب اهدي هذه القصيدة الى حواء التي اثّرت فيها الدّعاية اليهودية بإعلامها الموجّه المسلّط ، فصارت تعتقد انّ السّبيل الوحيد الى السّعادة الأسرية هو الاستكثار من المادة والتّفاخر بها ، والعبِّ من الشّهوات والمقتنيات ناسية او متناسية دور القيم الرّوحية والخلقية من بقين وصبر وعفّة ومودّة ورحمة ورضا بما قدّر الله ... في اضفاء السّعادة الحقيقية لا المُتوهَّمة على الاسرة المسلمة.

أزِفَ    الفِراقُ   وأوشكتْ   حسراتُه
جرتِ الدُّموع ُمن الصِّغار غزيرة ً
أسفاً   على   زمَنِ  الصَّفاءِ  iiوأنسهِ
أَوَ   يا   زمان  الأنس  بِتَّ  مُهدَّدا
أضحى    الحبيبُ   لودِّنا   iiمتنكِّرا
أفلَوْ     تذكَّر     أنسنا    iiوهناءنا
حوَّاء   إنَّك   قد   لجَجْتِ   iiفأيقني
فستندمين    إذا    شعرت   iiبأنَّني
وستندمين    اذا    رأيت   صغارَنا
وستندمين    اذا   سمعت   iiأنينهم
وستندمين    اذا    تجرَّأ    iiشامتٌ
وستندمين    اذا   تشوّه   iiعرضُهم
وستندمين   اذا   دهاك   iiضياعُهم
وستعلمين  اذا  كَرَعت  على iiالقذى
وستعلمين  اذا  وقعت  على iiالثَّرى
وستعلمين   إذا   أرِقتِ  وحيدة  iiً
وستعلمين   اذا   وعيت  iiنصائحي
فلقد  أردتُك  في  الوجود  يمامة  ً
فأبيت   إلاَّ   أن  تُداس  iiمواعظي
فهل الحنادسُ كالضِّياء وقد iiسجت؟
وهل   السَّعادةُ  يا  غريرةَ  هالةٌ  ii؟
حوَّاءُ   إنَّك  قد  حملتِ  رسالة  iiً
أو   تسمعين   لمن   سَفَتْ  iiلتهوُّدٍ
أو   تقتدين  بمن  تُهانُ  كلعبة  iiٍ
إنَّ   السَّعادةَ  والكرامة  في  iiالهدى
والعيشُ   كدحٌ  والمراتب  قسمة  ٌ
دنياكِ    أرضٌ    للزِّراعة    iiوالعنا
فإذا   أردتِ  جَنا  السَّعادة  iiفازرعي
ولقد   علمتِ   بأنَّ  ربَّك  عالم  iiٌ





























فغدى    الحبيبُ    مُحيَّرًا   يتلهَّفُ
حُزناً    وأدْمَتْ    فالمآقي    تنزفُ
فلكَمْ   مكثنا  من  حياضه  iiنرشفُ
صرنا   عليك  من  الشقا  iiنتخوَّفُ
متحاملا       ومعاندا       iiيتأفَّفُ
كيما    يرقُّ   فؤادهُ   أو   iiيُنصفُ
أنَّ   الحقائق   بعد   حينٍ  iiتُعرفُ
زوجٌ     ودودٌ     ناصحٌ    iiأتعفَّفُ
مثل    الفراخ    لعشِّها    iiتتشوَّفُ
لا  من  يُميط  دموعَهم ويُكفكف iiُ
يبني    المقال    لطعنهم   ويُزيِّفُ
واتوك    يوما    سائلين    iiليعرفوا
شرُّ   الحمى   للبائسين   iiسيجرفُ
أنَّ  الضَّنا  في  ظلِّ  عُشِّك أنظفُ
أنَّ  العنا  في  جنب زوجك iiأشرفُ
أنَّ   الهموم  الى  المزالق  iiتصرفُ
أنِّي    حبيبٌ    صادقٌ    iiأتلطَّفُ
نحو    المكارم   والكمال   iiتُرفرفُ
وأطعتِ  حُمْقا  ًمن غوَتْ iiوتُخرِّفُ
وهل  الجواهر  بالتّراب  تُصرَّفُ ii؟
وهل  الدّنيَّةُ  بالمظاهر  تشرُفُ  ii؟
أولى   وأسمى  من  هواكِ  iiوأشرفُ
توهي   الشّريعة   بالهوى  iiوتُحرِّفُ
وحياتها   خلف   التَّوافه   iiتُصرفُ
من   فيض   قلبك  بالتَّبتُّلِ  تُغرَفُ
والذِّكر  نورٌ  في  المضايق iiيُسعفُ
والسَّعي   زرعٌ  في  القيامة  يُقطَفُ
تقوى   الإله   فجوُّ   بيتِك  iiيَلطُفُ
وبأنَّ    ربَّك    عادلٌ   iiوسينصفُ