قدرة الله

أبو صهيب (فلسطين) الضفة الغربية

[email protected]l.com

كُلُّ   الأمور   ِ  إلى  الرحمن  iiيُبْديها
ما   نعـمة   ٌ   فـيك  إلا  الله  iiواهـبُهـا
مَنْ  مَرَّ  عن  نِعَمِ  الرحمن  مُنْشغلاً iiً
ومـن    يَـمـرُّ    عـلـيـهـا    شـاكـراً    أبداً
جئتَ   الحياةَ   وهذي   نعمة  iiعَظُمَتْ
أنظر لنفسك كم في الخلق من عجب ٍ
كم  من  جهاز  وأعضاء  بها  iiشمختْ
في   خـلـقـه   فـكـّروا   كي   تبلغوا  iiأرَباً
العينُ     مـعـجـزة     سـبـحـان    خالـقـَها
لـكنَّ    شـاعـرَنـا    مـا    كـان    iiمعـتبرا
أمضى  الحياة بعين ِ العشق ِ iiمنبهرا
وانظر  إلى  العقلِ  من  آتاك جوهرة iiً
أرقى  العلوم  بفضل  العقل  قد iiكـُشفتْ
كـيـف   الـحياة   وكـنـز   الـعـقل   iiتفقـده
هـذا  هـو  العـقل  فـاحـمد  من  حباك به
انـظر   جـبـالا  الـى  الجوزاء  قد  بلغت
تــلــك    الــريـاح   فـمن   تـلــقاه   iiأرسلها
اسأل  عن الأرض مَنْ في الجو iiيحملها
مَـنْ   لـلكواكـب   طـول  الـدهر  iiيوقدها
مـَنْ   يُـنـزلُ   الـغـيث  لـولاه  لـما  iiبـقيتْ
واخضرت  الأرض  بعد  الغيث  لابسة
مـن    صـانـعُ    الـورد   ألـوانا   مـعـطرة
هي     الفواكه     أصناف     iiمنوعة
من     للخلائق     يرعاها    iiويكلؤها
من   النصيرُ   على   بلوى  تحلُّ  بنا
من    الطبيب    لأسقام   إذا   iiيئستْ
من   المصور   في   الأرحام  iiصورتنا
أي     المصانع     للألبان    iiينتجها
من  قاهر  الناس  في  موت  iiسيدركنا
ومن    سيبعثنا    من    بعد   iiمرقدنا
أيـن    الـتـفتَّ   تـرى   عـيـنـاك   iiقـدرتـه
ولـو   سـألـت   سـتقضي  العمر  iiأسئلة
هـذا   هـو   الله   كـل  الـكـون  iiصـنـعته
فـلو    تـدبـَّرتَ    فـي    آثـار    iiقـدرتـِهِ
يا    ويـح    شـاعـرنا    يـرنو   iiلـقـدرتـه
هـو    الـجمـيـل    فـلا    تـلـقـاه   iiيـذكـره
كـم   مـن   مـظاهر  فـي  الدنيا  iiلقدرته
من  عَظَّم  الله  عاش  العمرَ  في iiرَغَدٍ
هو    العظيم    وكفرا    قال   iiجاهلنا
كل    الممالك   عبر   الدهر   iiأهلكها
كم    من    فراعنة    بادت    iiبقدرته
يا    ظـالم    الـنـاس   مـغرورا   iiبـقدرتـه
إذا     رأيـت     بـأن    الله    iiيـُمْـهـِلـكُمْ
إبـليس   أُمـْهـِلَ   كـي   يـزداد   iiمعصية
لا    شئ   من   خلقه   إلا   iiيـُسـبـحـُهُ
والكل    يشهد   أن   الله   خالقـُه   iiُ
هذا   الذباب   اذا   ما   شئت   iiأمثلة
هو   الكمال   ونحن   النقص  iiشيمتنا
إنـي     ضـعـيـف    ومحـتاج    لرحمته
يارب   زدني   وخيرُ   الزاد   iiخَشْيتكمْ
أنت  القدير  أكُفُّ  الناس  ضارعَة  iiٌ
أنـت    الـقـدير    فدمر   ظـلم   iiأنظمة




















































في اللوح محفوظة ٌمن قبِْلُ iiيَقضيها
وأنـْعُمُ  الله  مَنْ  في  الكون يُحصيها ii؟
فسوف     يفقدها     يوماً     iiويَبْـكـيها
سـيـشـكر    الله    ذا    شـُكْـرٍ   iiويُبْقيها
ما   كنتَ  شيئا  كذا  الأجساد  iiيحييها
لا     تـعـجـبنَّ     فـإن    الله    iiباريها
وكم   تَخَصصَ   في   طبٍّ   iiيداويها
ولـيـس   في   ذاتـه   قد   جلَّ  iiتشبيها
هلا    اعـتـبرْتـُم    بأسرارٍ    له    فيها
فنعمة     العين    للمحـبوب    iiيُهديها
يـُثني   عليها   وعينُ   الذكر   iiاُنـْسيها
بـه    بـلـغـتَ    مـن   الآفاقِ   iiقاصيها
واعلمْ     حضارتنا    فالعقل    iiراعيها
من   ذا   يسوسُك  كي  ترقى  iiأمانيها
لولاه      كـنـت     كـأنـعام     iiتـؤاخـيـها
من   كان   يقدر   دون   الله  iiيُرْسيها
إمـا    لـتـُنـْذرَ    أو    بـشـرى   iiلأهـليها
وارقب   سماء   كسقف   كيف  iiبانيها
ومـن     يُـنـَظـِّمُها     سـيـرا     iiويـجريها
فـوق     الـبـسـيـطة    أحـيـاء    iiتـنـاجيها
أزهـى    الـثـياب   أغـير   الله   iiكاسيها
ومـخـرج   الشهد   من   نحل   iiوهاديها
طابت   مذاقا   فقل   لي  من  iiيُحَلـّيها
وقـَـدَّرَ     الرزق     للأحياء     iiيَكفيها
والكل    يدعو    أغير    الله   يُجْليها
عن    الشفاءِ    أغير    الله    iiآسيها
وخالقُ     الناس    أطوارا    iiويحميها
من    بين    فَرْثٍ    وأوساخ   iiينقيها
تأبى   النفوس   ولكن   سوف   يأتيها
يُحيي   العظام   كما   قد  كان  iiباديها
كُلُّ     المِداد    بشرح    لا    iiيـوَّفيها
ويـعجـز   الـعـقـل   فـي   فـَهْـم  iiٍمعانيها
فـهـل      لـقـدرتـه     أخـرى     تـدانـيـهـا
لأبـلـغـتـك      بـأن      الله     iiمُـنـشـيـهـا
لـكـنَّ     أشعاره     ضـَلـّتْ     iiمـرامـيـها
أمـا     الـجـمـيـلـة    فـالأشـعـار    iiتـُثريها
صـيـغـت     لـغادتـه    شـعرا    iiتـشـابيها
ومن   سلاه   سيجني  البُؤسَ  iiوالـتـّيها
هـــي     الــعظــيمــة    أمريـكا    iiنـُحَـيّـيها
ويـهلــك     الله     أمــريــكــا    iiويــخــزيها
يــحــدد      الله     أجـــالا     iiويــفــنــيــهــــا
أقـدرة    الله   تـنـسـى   هـل   iiتـُضـاهيها
يـستـدرج    الله    نـفـسـا    ثـم   iiيـنهـيـهـا
فـالـظـالـمـون     لـنـار     ويـْلـَهُـمْ    iiفـيها
هيهات   تـَفـَقـَهُ   كـيف   الذكر   iiيأتيها
كـلٌّ   لـه   قـصـة   في  الخلق  iiيَحْكيها
فيه    التحدي   لكل   الناس   iiينشيها
فـكـيـف      تـدركـه      نـَزِّهُ      iiتـنـزيـهـا
لــولاك   ربـي   فـمـن   نفسي   iiسيهديها
وجـنـة     الـخـلد     أسـكـنـِّي     أعاليها
عـنـد   الـشـدائد   تـرجـو   من   iiيواسيها
عـاثـت    فـسـادا   ودمـر   مـن   يـوالـيها