شهيدا سوريا

شهيدا سوريا

محمد الخليلي

kha[email protected]

النورس والبحر

نورس طفل من درعا أمطره الشبيحة بوابل من الرصاص فاندلقت أقتاب بطنه فجاور حمزة الخطيب

البحر  زمجر  والشواطىء iiتزبدُ
ثار   المحيط   وقد  تبلَّل  iiخده
الأرض مادت والجبال تصدَّعت
سأل  النجومَ عن النوارس iiمالها
قالت  ودمع العين يغسل iiوجهها
فالنورس   الفتان  غيل  iiوبطنه
طوبى   لدرعا  سبقها  في  ثورةٍ
طِرْ  نحو  حمزةَ  للسما iiيانورساً







وسماؤنا   أطت   تهيج  iiوترعدُ
بالموج   دمعاً   والبحور   iiتنهَّدُ
والشمس   من  وجْدٍ  بها  تتوقدُ
حيرانة  في  حزنها لاتنشدُ ؟؟؟؟
سقمت   لفقد   حبيبها   iiلاترقدُ
بُقرت    فأقتابٌ    لها    تتمّددُ
وبنورسٍ   هي   للحليِّ  iiزبرجدُ
فهو  الخطيب  لكلِّ  طفلٍ iiيُكبدُ

               

دفنوه حياً

ماأفظع فعل الشبيحة وهم يدفنون رجلا حياً أن يقول أريد حرية ، ولكن الأروع من ذلك أن تراه يتشهد وهم يهيلون عليه التراب

دفنوا  جسداً فسمت روحْ
دفنوه    حياً    iiوتعالت
فأشار   بإصبع   iiيمناهُ
ماللجسد  إذا  ما iiسمقت
هذي الروح سترجع يوماً
فقصاص  الأحرار  iiلزامٌ





وزكى  منه  الرند  iiيفوحُ
أصوات   منهم  iiوفحيحُ
يتشهَّد    والروح   iiتنوحُ
بنجاواها  الروح iiتبوحُ؟؟
كي   يُعدم   ثأراً  شبيحُ
لابدَّ   ستحصدهم  iiريحْ