جهاد القلم

عبد الله ضرَّاب - الجزائر

derra[email protected]

هذا   بيانٌ   لمن   ظنُّوا   ومَن  عجِبُوا
اضربْ   بشعرِكَ  رأسَ  الكفرِ  iiمُحتسبا
ضربٌ   بسهمٍ  وضربٌ  بالقريض  iiسوا
لِمَ    التَّهاونُ    يُخزي    الله    iiكاذبَنا
إنَّ   الذين   أهانوا   الحقَّ   من  iiفرَقٍ
نصرُ    العقيدة   في   إظهارِ   حجَّتها
ما   ساد   ليلٌ   بوقتٍ   للضُّحى  iiأبداً
لولا   التَّهاونُ   في   بثِّ   الحقيقة  iiما
لولا  السُّكوتُ  عن  الإلحاد  ما  iiنتجتْ
لولا   الهوان  لما  عاثَ  الصَّهايِنُ  iiفي
لولا   ادِّهانٌ   وتفريطٌ   وضعضعة   iiٌ
وهل   يقيمُ   وأمواج   الهدى   لُجَج  ٌ
نحن  الذين  خفضنا  الرَّأس  من  iiوَهَنٍ
لهْوٌ    ولغوٌ    وأمُّ   الحقِّ   عانية   ٌ
شحٌّ    مطاعٌ    وكلُّ   الأمَّة   iiانتكبتْ
شُرْهٌ   وحِرصٌ   وشعبُ   الذِّكرِ  iiمُنكدرٌ
دَهْنٌ    ولَفٌّ    وتلفيقٌ   وسَفسَطة   ٌ
وارَتْ   رذائلُنا   نورَ   الهدى  ..  iiأسَفاً
مثل  الخفافيش  نخشى  النُّورَ من iiعِللٍ
إذا    نكلنا   فمن   ذا   يبعثُ   iiالأملَ
لا   تلعبنَّ   فإنَّ   العيش   عارية   iiٌ
لا       تُفتننَّ       بأولادٍ      iiوأرصدةٍ
كم  في  الورى  من علومٍ بالنُّهى iiعُقِلتْ






















الوعدُ    حقٌّ    فلا   زعمٌ   ولا   iiكذِبُ
ضَربًا    قويًّا    عزيزا   ليس   ينشَعِبُ
به    يُهتَّكُ    ليلُ    الكفرِ    والحُجُبُ
يوم    القيامة    يبدو    الجِدُّ   iiواللَّعبُ
مثل   الذين  زروا  بالحقِّ  أو  iiغصَبُوا
لِمَ   التَّخاذلُ   في   إظهارِ   ما  iiيَجبُ
فحيث   حلَّ   شعاعُ   الشَّمسِ   ينقلبُ
أضحى الصَّليبُ على أرض الهدى يَثِبُ
تلك      المفاسدُ     والآثامُ     iiوالنِّكبُ
مسرى   الرَّسول  بما  هدُّوا  وما  iiجَلبُوا
ما   نافسونا   على  أرضٍ  وما  iiشَغبُوا
كلبٌ   عقورٌ   وقد   أزرى   به  iiالكَلبُ
إذا   تعالوْا   على   الهامات  أو  iiركَبُوا
وعرضُ   اختكَ   في  الأقطارِ  iiيُنتهبُ
بالظُّلم   تشقى  وفي  الآفات  تضطربُ
يَدمى   وينزفُ   في   الدنيا   iiوينتحبُ
كذا    الخيانة   في   الأديان   iiتُرتكبُ
شمسُ    الظَّهيرة    بالأهواء   iiتُحتَجَبُ
كالجعلِ   نحو   كرات  الرَّوث  iiننجذبُ
يشقَى  الوجودُ  إذا  أهلُ الهدى iiانسحبُوا
البعثُ   حقُّ   الى   الرذَحمن   iiننقلبُ
مصيرها  في  الورى  النُّقصانُ iiوالعطَبُ
بها    يُبصَّرُ    ضُلاَّلٌ    لهم    iiرِيبُ