مقاطع سقطت من "نهج البردة"

مقاطع سقطت من "نهج البردة"

بلطرش رابح

[email protected].com

تشـدو و تطـربني من شدها ألمي 

بدندنات الهوي مبحوحة النغـــمٍ 

تنفست فعـبير الشـوق أغنيـة 

رخيمـة الآه مـن ألحانها سقمي 

مثمولة رجفـت أقداحها طفحت 

ناخبتها سكبـت أنفاسها بدمـي 

تمـايلت فتنـة تغـري بطلعتـها 

تحكي،دلالا.غصون ألبان في الأكم 

لاحت بوجه فخلت البـدر مبتسما 

يا أخت شمس الضحى ، أهواك فابتسمي 

يا أيها الشادن المسمـوم ناظـره 

من علم الضبي قتل الصَّيد في الأجم 

ذو المخلبين رمـاه اللحـظ روضة 

لا تفضحيـه بحق البيـت و الحـــرمِ 

يشكو إليها سعير الحب في خجل 

رام التواضع ،رب التـاج و النِّعَـــم 

قل للتي هجرتْ إن ساءَهـا أدبي 

حتـــَّامَ أكتـم جـرحـًا غيـر ملتئــَــمِ 

رفقـا بقلبي و عفــــًـوا إنني بشـر ٌ

إن شئت معذرة أو شئت فانتقمي 

لا تفزعي إبنة الغـزلان من خلقي 

بيني و بينـك عهد الله و القسـم 

لا تحسبي الدمع في عينيَّ من خـورٍ 

ياضبية الروض ليس الدمع من شيمي 

رجـع التغاريـد أبكـاني و ألهبني 

لا اللحن يطربني بل جاحـم الألم 

لما إلتقينا عبـير الحـب تحملـه 

منا العيـون جميلا رائـع النغـم 

*******

يا نفس دنيـاك بالآلام مفعمـة ٌ

من عهـد آدم تروي قصـة الندمِ 

أكوابها طفحت من نسـغ قـاتلة 

لا تأمينيها فمنـها عضَّـة الألـم 

ففي زمانا عل أطـلال شقـوتها 

هل دام عــزٌّ لبـاني القصـر في إرم 

و حـدثيني عن الأيـام رافلـة ً

بين الغــواني و بين الـرَّاح و النَّغـم 

ضيعت عمري و زادي كلـه ندم 

ماذا سأحمـل من تقـواي للرمم 

يا صاحبا البردة تالعصماء معـذرة 

جهلا أعارض سيل البحـر و الديم 

تعسر اللفـظ و الأوزان شـاردة 

و الحب في الله ليس الحب في النظم 

إني لأشعر أن الحـرف من كبـــدي 

صُغت القوافي ففاض الشوق من قلمي 

نهجت نهجكما بالدمـع أسـأله 

حسن الرفيق و حسن الجـار بالرمم 

منْ غيرُ - أحمدَ - يرويني بسلسله

يا صاحب الحوض، ب لوالكوثر الشَّـبمِ 

يا خاتم الرسـل و تالتـوراة ردَّدها 

لولاك أنت ،لأَمسي الكون كالعـــدمِ 

كم من حجار عبدنـا كي تقربنا 

زلفي إلى الله ، بالأنصـاب و الـزلم 

حتى أتيـت سبيل الحق تسلكـه 

للجاهلين ،و تجلو عتمـة الظلـم 

يا إبن من حملـت للقـوم معجزة 

في الطهر جاهلة للحيض و الوحم 

كانت كمريم بالأسحـار ساجدة 

لم تدر يومـا بـداء الحمل و الألم 

مرحى "بطه" سفير الـحق بشرها 

لما أتيـت أديبم الأرض كالسـدم 

إوانه خر ، فكسرى ،أمره فرطـا 

والعـرش يهوى بلسن النار و الحدَمِ 

و الــُّروم في و جل أسفارهـا نطقت ْ

"عيسى" يبشر بالإنجيل و الحـِكَـِم 

هو النذير رسول الحـق ، تعـرفها 

أحبار مكة و الرهبـان من قـدم 

هذا "بحيرا" يدل الناس يـرشدهم 

أن الصبيَّ رسـولُ الله بالسيِّـمِ 

يا ساقيَّ القوم في الصحراء من ضمإ 

إذ ثـَـــَّر من إصبعيك المـاء في اليـــُهُمِ 

رموك جهـلا فقالـوا إنـه نظــــمٌ 

ما كان يغريكَ سحــرُ الَّسجع و النغـــمِ 

كلا ، و لكنهـا الآيـات دامغـة ٌ

بالحق أعجزن في الإدراك و الفهـــمِ 

للمنتهى سرت وجـه الله تنظـره 

(والروح) دونك للرحمان لا يـرم 

و قـاب قـوسين أو أدنى تكلمه 

حتى لمست إطـار اللوح و القلـم 

"موسى" الكليم عن- ذي العرش - مبتعدا 

إذ مسَّـــهُ الضُّر يوم "الطــــُّور" بالعلـــمِ 

حاشا لغـيرك أن يحظى بمقـربة 

منه تعالىفقرب الذات في حـــَرمِ 

و الناس في ريبة من غيــِّهـا سألتْ 

أسريت بالذات ،أم أسريت بالنَّســـم 

هل أعجز- اللهَ - رفعُ النجم فوقهموا 

أم أن أبصارهم ، و السَّمع في صمــمِ 

*******

يا أيها الصادق المصدوقُ معـذرة ً

كيف الخلاص ، و كيف الجرح يلتئــِم 

قومي تولوا ، فسوط الذل ِّ يُرهقهم 

لا الدين حَّررهم ْ، يارحمـة الأمــــمِ 

شتى و تحسبهم جمعا ، فوجهتهـم 

للشرق للغرب للونـدال ، للعجـَـمِ 

للقـدس مئذنـة بالخمـسِ متعبة ٌ

و الخيـل باكيـةُ ، منزوعـة اللجــُمِ

تـأشيــرة الحـجِّ والإحـرام ، نطلبها

من مجلس الأمن ، بل من هيئة التُّـهَمِ

طير ُ الأبابيل مذبــوح بلا ئحــــــةٍ

وفيل أبرهــــــــةٍ - بالبيت والحــــَــرم