فات الأوان

فات الأوان

البيّاسي

bayasi[email protected]

هذا  جنته  يداكِ  ..  لا iiتتوسّلي
ما عاد ينفعُ في اعوجاجِكِ iiمنهجٌ
هذا   فراقٌ   بيننا  ..  كم  iiقبلَنا
الأمرُ  أصبح  واضحاً  .. iiلكنّه
لا  تحسبي  من  بعدِ غدرِك iiمرّةً
لا  تسأليني  العفوَ .. قلبي iiميّتٌ
أناْ  مُثقلٌ  بك جُملةً .. أنا iiمنهكٌ
أناْ  مَنْ  حلفتِ  بحبه .. iiوحياته
حبي    عتيدٌ    راسخٌ   iiمتجذّرٌ
مارت رمالُك في الهوى iiوتحركت
وعلمتُ   بعدُ   وجاءني  iiمتأخراً
وعلمتُ  أنّكِ  كدتِ  لي  iiولربما
والآن  لما  أنْ شُفيتُ من iiالهوى
ثمنُ   المحبة  عند  مثلِكِ  iiغُربةٌ
كُفّي  دموعَك  لا أحبُّ iiسماعَها
فوراءَها     وحشيةٌ     iiوضحيةٌ
وأراكِ    بعدُ   تحاولينَ   iiوسيلةً
فات   الأوانُ  فإن  قلبي  iiزورقٌ
وجميعُ   آثاري   التي   iiسطّرتُها
فات   الأوانُ   تيبّستْ  iiأحلامُنا
إنّ   الفصولَ   ثلاثةٌ   ما  iiبيننا




















ما  عاد  يثمرُ ما قطعتِ iiويورقُ
أوْ  عاد يجدي مع غبائك iiمنطقُ
من   عاشِقِينَ   تجمّعوا  iiوتفرقوا
لا  يَفهمُ  الأمرَ  الجليَّ iiالأحمقُ
أني    عليكِ   بنظرةٍ    iiأتصدّقُ
إذْ  كيف يَرحمُ منْ ذبحتِ iiويشفقُ
أناْ  متعبٌ  مما  حملتُ  iiومرهقُ
كم كنتُ أُصلبُ في هواك وأُشنقُ
لكنَّ  حبَّك  في  الحوادث  iiزِئبقُ
وتركت  قلبي  في  رمالك iiيغرقُ
أنْ  بالغواية  قد  أحبُّ  iiوأعشقُ
بالكيدِ  يُختلسُ  الشعورُ  iiويُسرقُ
فكأنما   أناْ   من   جديدٍ  iiأخلقُ
وجزاءُ   إحسانٍ   جحودٌ  iiمُطْلقُ
قد  يُسرِفُ  الكذّابُ حين iiيُصدَّقُ
لا  يأمنُ  التمساحَ  إلا  iiالأخرقُ
إنّ     الغريقَ    بقشّة    iiيتعلقُ
وعليك  يبخل  بالركوب  iiالزورقُ
في لوح غَرْبك قد محاها iiالمشرقُ
لا   يستقي   ميْتٌ   ولا  iiيتعرّقُ
ما   للربيعِ  إلى  هشيمِكِ  iiمفرقُ