ليوم العيد الكبير

شريف قاسم

[email protected]

للأوفياءِ     الحِرزُ    في    الزلزالِ
آذاهُمُ    الحقدُ   الدفينُ   :   iiقناتُه
وافى  المرابعَ  عيدُهم  ، فمن الجنى
قالوا  :  غدا  عيدٌ ، فقلتُ iiومهجتي
لكنْ    ملاعبُهم    تفيضُ    iiبأدمعٍ
ومن  العقيلات  اللواتي  راعهُنَّ ii...
في   سجنِ  طاغيةٍ  ،  ومعتقلٍ  به
والعيدُ      أفراحٌ      لأمتِنا     بما
والعيدُ     يفرشُ    للقلوبِ    iiمسرَّةً
لبسَ     الجديدَ    بيومِه    iiأطفالُنا
وتزاور     الأرحامٍ     في    iiأفيائِه
ياعيدُ   وجهُك   مشرقٌ   في  iiعالَمٍ
والناسُ    أشغلَهُم    هنا    iiإدمانُهم
في    كل    بيتٍ   مأتمٌ   iiومناحةٌ
ياعيدُ  :  كيف  تُجدَّدُ  الأفراحُ  iiفي
أجريتُ   فيك   مشاعري  iiكمدامعي
لكنْ   إذا   زالَ  العفاءُ  ،  iiوأورقتْ
وتبدَّدَ  الليلُ  الطويلُ  ،  وأمَّتي ii...
ولمجدِها  نادى  المنادي  ،  iiفانثنى
فبوُسعِ  مَن  خان  الأمانةَ  أن iiيرى
ويرى   قتارَ   العارِ   يغشى   iiأمَّةُ
هي   أمَّتي   اغتيلتْ   بليلٍ  iiمظلمٍ
فلقد     طوتْ     قدراتِها    iiأكذوبةٌ
والعيدُ   كشَّرَ   رغمَ   بِشْرِ  iiشموخِه
والمشرفيُّ   ذوى   سناهُ   ،   iiوحدُّه
فتداعت   الأممُ   التي  تخشى  iiإذا
سملوا  عيونَ  المبصرين  ، iiوأبعدوا
وتكاثرَ   الخُذَّالُ   من  أهلِ  iiالهوى
كنَّـا    إذا    ما    أقبلتْ    أعيادُنا
نرنو   إلى   الرحماتِ  تغشانا  iiوقد
ولأنها   الآمالُ   ما  انصرمتْ  iiولم
قد   آثرتْ   خوضَ   المعامعِ  بكرةً
ستعودُ     بالقيمِ     الرفيعةِ    iiأُمَّةٌ
وبعودة   التوحيدِ  لن  يبقى  iiالدُّجى
يطوي     المؤامرةَ    الدنيئةَ    iiنورُه
فسينطوي  صلفُ  الطغاةِ ، iiوجورُهم
يُروى  الظماءُ  من  الرَّواءِ  ،  iiوإنَّما
فلكلِّ    طاغوتٍ   بغى   يومٌ   iiبه
هيهاتَ   يفلتُ  من  عقابِ  iiفجيعةٍ
لم    يرتغبْ    إلا   لشهوةِ   iiنفسِه
هي   بيئةُ   السفهاءِ  أملقَ  iiوجهُهُم
ومن  الصدودِ  عن الشريعةِ iiوالهدى
هو  شؤمُ  أهلِ  الكفرِفي  أممٍ  iiبدتْ
لكنَّه   وهمٌ   ،   ومحضُ   iiضلالةٍ
أمُّ  النوازلِ  فرَّختْ  ، فلقد أتاها ii...
عدَّدْتُها   من   قبلُ  أوجاعًا  iiعدتْ
ومن   الكروبِ   أتتْ   بها  أنيابُهم
والكون    ماعادت    على    iiآفاقِه
والصَّافناتُ   الضُّمرُ   أقعدها  العنا
والصِّيدُ  ،  أين الصِّيدُ أجنادُ iiالهدى
ومباهجُ   العيدين   مازجها  iiالأسى
*               *              ii*
هيهات   !  قلناها،  وكم  قالوا  iiلنا
فابكوا     لبانتَكم     هنالك    iiإنها
هيهات   !   مازلنا   نردِّدُ  :  iiإنَّكم
هيهاتَ  !  نـمَّ  عليكُمُ وهجُ iiالضُّحى
هي   شرعةُ   الإسلامِ   باقية  iiوكم
إيمانُنا      باللهِ      بدَّدّ     iiبأسَكم
مهما    تآمرتم   ،   ومارى   iiغيُّكم
منَّـا   الأغرُّ   :   شبابُنا  و  iiشيبُنا
وغدأ     ترون    بساحنا    إدبارَكم
هيهات     يثنينا    تَوَقُّدُ    iiحقدِكم






























































يُرجَى   لهم   من   ربِّنا   iiالمتعالي
لمَّـا    تزلْ   بصدورِ   ركبٍ   غالِ
هـمٌّ   ثقيلٌ   لم   يَدُرْ   في   iiالبالِ
كلمى  .  يطيبُ  العيدُ  للأطفالِ  ii!
ودمٍ   ورعبٍ   من  صدى  iiالإعوالِ
...   خميسُ   شرٍّ  جاءَ  iiبالأهوالِ
من   خيرةِ   الأبرارِ   في   الأجيالِ
أعطى   الهُدى   من  نعمةٍ  iiونوالِ
لوضاءةٍ    في    صبحِه    iiوجمالِ
واحسرتاهُ   على   الجديدِ  التالي  ii!
أزمانَ    يستذرون    بالإفضالِ   ii!
فيه     نكابدُ     وطأةَ     iiالأغلالِ
آهٍ   ...   على   الآهاتِ  iiوالأنكالِ
لم   ترتحلْ  في  الصبحِ  iiوالآصالِ
قومي  وهم  في  ليلِ سوءِ الحالِ ii؟!
حرَّى   تبثُّ   الحزنَ   في   iiأقوالي
أدواحُنا        باليُمنِ       iiوالآمالِ
... انتفضتْ وسارَ الخيرُ في iiأرتالِ
عهدُ   الخنوعِ   ،  وجاءَ  iiبالأبطالِ
ماكان     للإسلامِ    من    iiإجلالِ
من   هولِ   ماذاقت   من  الأهوالِ
بفسادِ     سيرةِ    مرجفٍ    iiمحتالِ
من   صنعِ   كيدِ   الخائن  iiالدَّجَّالِ
وبهاءِ     طلعتِه    مدى    iiالآجالِ
واهٍ    به    صدأٌ    من   iiالإهمالِ
هبَّتْ    كتائبُ    جندِه    iiالأنجالِ
أهلَ  الصَّلاحِ  عن  الطريقِ iiالعالي
بئس   الهوى  المذمومُ  في  iiالخُذَّالِ
في  طيبِ  إيناسٍ  ، وطيبِ وِصالِ
جادَ    الكريمُ    هناك    iiبالإفضالِ
تجفلْ    عزائمُنا    عن    استهلالِ
وعشيَّةً     لم     ترضَ    بالإذلالِ
بيدِ    الكميِّ    ،   ووثبةِ   iiالرئبالِ
يُرخي    ستائرَه    على    iiالأجيالِ
وبه      نردُّ      قيادةَ      الأنذالِ
ويُداسُ    حكمُ    ضلالةٍ    iiونكالِ
للنَّكسِ    مُـرُّ   تَصَحُّرٍ   و   iiوبالِ
يهوي    به   من   كِبرِه   iiالمتعالي
جاءتْه  من  ذي  العرشِ  iiوالإجلالِ
في    الظلمِ    والإفسادِ   iiوالإخلالِ
فعليه     قُبحُ     مهانةٍ     iiوكلالِ
والحربِ    دونَ    الحكمِ   والأموالِ
تختالُ    في    إفرندِها    iiالمتلالي
قد    ذُمَّ    في   الإدبار   iiوالإقبالِ
... اليومَ شؤمُ هوى الخدين الغالي !
بِيَدَيْ    مخاتِلهم   ،   ولؤمِ   iiفِعالِ
فدمٌ    يسيلٌ    ليمنةٍ   وشمالِ   ii!
تُتلى    معالمُ    سورةِ   الأنفالِ   ii!
فاستوحشتْ   ثكلى   بغير  نزالِ  ii!
ونفيرُ   أبرارٍ  ،  وصوتُ  بلالِ  ii!
في  الحلِّ  ـ أخوى البِشرُ ـ iiوالتَّرحالِ
*               *              ii*
سيكونُ     دينُ    اللهِ    iiكالأطلالِ
رجعيَّةٌ     ماتتْ     بلا     iiإطلالِ
عميٌ   ،  فبئسَ  الرِّفدُ  من  iiجُهَّالِ
والشَّمسُ  لن  يُمحَى  سناها iiالحالي
قـد   هُـدَّ   من   صنمٍ  ومن  iiتمثالِ
والكفرُ     تاهَ    ،    وإنَّه    iiلِزوالِ
فالبهرجُ     المذمومُ     لهوٌ    iiبالِ
ومن    المطايا    صهوةُ   iiالأبطالِ
وترون     منَّـا     صبوةَ    iiالإقبالِ
فالصبرُ   شيمتُنا   ،  وحُسنُ  الفالِ