هلْ مِنْ دُموعِك

هلْ مِنْ دُموعِك

د. فلاح محمد كنه

[email protected]com

هلْ  مِنْ دُموعِكَ تشتكي الأجفانُ ii؟
أمْ  في  فؤادِكَ  مِنْ  هُموم  ٍ iiكَثـرةٌ
أمْ   نازلاتٌ   في   ديارِكَ  iiأُجِّجَتْ
ما   فارَقَتْ   إلاّ   لتحرُقَ   iiأزمُني
في  كلِّ  عَشرٍ  من سنينَ iiأعيشها
وكأنَّ   لعنةَ  أعصُرٍ  حاطتْ  iiبنا
وتدورُ   في   فلكِ   التخاذلِ  iiأمّةٌ
ما   أُمّةٌ   هجرَتْ   مواطنَ  iiعزِّها
ويدومُ   كفرٌ   من   زمانِ   نشوءِهِ
والظلمُ   إنْ  طالتْ  سنينُ  iiحياتهِ
بالظّلمِ     تَهدُمُ     أمّةٌ    عُمرانَها
وكأنَّ    أجنحةَ   المروءةِ   قُطّعتْ
ظلّتْ    تطوفُ   بِحَيْرَةٍ   iiأشلاؤُها
وتقاسمتْ     أوصالَها     iiونعيمَها
غرَقتْ  ببحرِ  اللهوِ يُسكِرُها iiالهوى
حتى  غدتْ  من  عُريِها  في iiحيرةٍ
تمشي    بليلٍ    حانقٍ    iiبظلامهِ
ظنّت   بأنَّ  الحِلمَ  ضاعَ  iiصوابُهُ
تلك  الرؤوسُ  وحانَ  وقتُ iiقطافها
عَفَنُ  العُقولِ  يُميتُ  جُلَّ iiصَوابِها
بالحِلمِ  قد  بنتِ  العصورُ  iiقلاعَها
وتهدّمتْ   جهلا   حضاراتٌ   iiفما
ركنوا   إلى  ماضٍ  وعاشوا  iiحزنَهُ
يا   من   تمزِّقُ   حاضرا  iiبحماقةٍ
أطلقْ   شعورَكَ   فالسماءُ  iiفسيحةٌ
وانظُرْ   إلى   عليائها  تجدِ  iiالّذي
المرءُ     يُعرفُ    بالشدائدِ    iiتارةً
المَكرُماتُ    لدى   الكرامِ   iiطبائعٌ
دُنياكَ   زيفٌ  من  صنيعةِ  جاهلٍ
والنّفسُ  لا ترضى وإنْ حازتْ على
واكسِرْ   جماحَ   طموحها   iiبتذلُّلٍ
لن  تُرضها  مهما  أطعتَ  iiزمامها
































نهراً     تسيلُ    ضفافُهُ    النيرانُ
نبتتْ    عليهِ    ثمارُها   iiالأحزانُ
منها    المشيبُ   يَحارُ   iiوالولدانُ
فذَهابُها       كرجوعِها       سيّانُ
تُبقي    عليكَ    وتُهدَمُ   iiالأوطانُ
ليتيهَ      فيها     عنوةً     إنسان
أحنى   ضمائرَ   روحها  iiالخذلانُ
ضنكاً    تعيشُ   وناسُها   iiغلمانُ
بالعدلِ   يَنصُرُ   عمرَهُ   iiالإحسانُ
لم    يُبقِ    إلاّ    عودَهُ   iiالخوّانُ
لا   الجاهُ   يَنقُذها  و  لا  الإيمانُ
فاستصعبتْ     طَيَرانَها    iiالأبدانُ
وتناثرَتْ      وكأنَّها      iiالقطعانُ
أُممُ    التّتارِ    وخانها    iiالبُرهانُ
أنّى    تروحُ    يجرُّها    iiالطوفانُ
وتبخّرتْ   من   عجزها   iiالشطآنُ
والشمسُ   يُطفِئُ  ضوءَها  البهتانُ
فتعاظمتْ      بجهالةٍ     iiأضغانُ
لسيوفِنا     في    بترِها    iiسلطانُ
لا   يُصلِحُ   الرأيَ  السفيهَ  iiدُخانُ
واستشرفتْ      بتطاولٍ     iiأركانُ
أبقى    الدعيُّ    لعمرِها    iiأزمانُ
وتوارثوا     كذبا     ومنهُ    عانوا
دُنياكَ    شُؤمٌ    ما    لها   iiأكفانُ
ملآنةٌ        بنجومِها       iiتزدانُ
ضيَّعْتَ   من   زمنٍ  فأنتَ  iiمُدانُ
ومروءةٍ    يسمو    بها   iiالإحسانُ
ولِحَظّهنَّ    لدى    اللئامِ    iiلسانُ
زعمَ   المروءةَ   وهْيَ   منهُ  iiتُهانُ
كلِّ   الّذي   مُنِيَتْ   بهِ   iiالأكوانُ
فببابِ    ربِّكَ   رحمةٌ   و   iiجِنانُ
( وَلَسَوْفَ يَرْضى )1 قالَها الرحمانُ

1- الآية 21 من ( سورة الليل )